معارض سعودي: العنف يمثل «رد فعل مسلح من المجاهدين»

معنويات رجال الشرطة السعودية عالية

دبي - قالت المعارضة السعودية الثلاثاء ان اعمال العنف التي تشهدها السعودية وتستهدف اساسا عناصر الامن والتي تعزوها السلطات الى مجرمين فارين هي في الواقع رد مسلح من انصار القاعدة.
واكد سعد الفقيه المتحدث باسم الحركة الاسلامية للاصلاح في السعودية (معارضة تتخذ من لندن مقرا) ان "المجاهدين اختاروا منذ عدة اشهر المواجهة المسلحة وقرروا عدم تسليم انفسهم الى اجهزة الامن".
واضاف ان "هذا الرد يأتي تنفيذا لفتوى اصدرها كبار الائمة السعوديين غير الرسميين وبينهم الشيخ حمود بن عقلة الشعيبي اجازت عند الضرورة المقاومة المسلحة لقوات الامن". وكانت القاعدة اشادت بمواقف هذا الشيخ في تشرين الاول/اكتوبر 2001.
واكد معارض سعودي في الرياض في اتصال هاتفي ان "هذه الحوادث ليست اعمالا معزولة بل انها تدخل في اطار مواجهة مسلحة بيننا وبين قوات الامن".
واضاف المعارض وهو من "قدماء الافغان العرب" طالبا عدم كشف هويته "ان مثل هذه الحوادث ستتزايد في حال هجوم اميركي على العراق وخاصة اذا ما منحت الرياض تسهيلات عسكرية للاميركيين".
والافغان العرب هم المقاتلون العرب الذين حاربوا، مثل اسامة بن لادن، الاحتلال السوفياتي لافغانستان في الثمانينات.
وتكررت الحوادث المسلحة في السعودية. وقتل مجرم ملاحق الاحد بالرصاص شرطيا سعوديا خلال تبادل لاطلاق النار مع قوات الامن التي كانت تحاول اعتقاله في منطقة قطيف (شرق)، وفق ما اوردت الثلاثاء صحيفة «عكاظ».
وفي 24 كانون الثاني/يناير قتل مواطن كويتي في تبادل لاطلاق النار في مجمع للشقق المفروشة في الرياض حيث كان محققون سعوديون يجرون عملية تحقق من هويات اشخاص يشتبه في اتجارهم في المخدرات، بحسب وزارة الداخلية السعودية.
وذكر نائب وزير الداخلية السعودي الامير احمد بن عبد العزيز اثر ذلك ان السلطات لا تملك معلومات حول هويات المشتبه فيهم وتجهل ما اذا كانت لديهم علاقة بشبكة القاعدة بزعامة اسامة بن لادن.
وبحسب الفقيه فان "المطلوبين في حادث المصيف هم رحيل مطر الشمري وهاجد مسعود المطيري وتايح بن مفرج العتيبي وظافر بن قطيم الشهراني وقد يكونون اعتقلوا في الايام الثلاثة الاخيرة".
وسخر وزير الداخلي السعودي الامير نايف بن عبد العزيز من "مزاعم من يسمون انفسهم بالمعارضة السعودية في الخارج (القائلة) بان معنويات رجال المباحث العامة متدنية بعد اطلاق النار الذي تعرضوا له من قبل اشخاص اثناء قيام فرقة المباحث والتحري بتدقيق اسماء نزلاء للبحث عن اشخاص مطلوبين للعدالة في مجمع الشقق المفروشة بالمصيف في مدينة الرياض"، بحسب ما اوردت عكاظ.
واضاف في لهجة تهكم ان "معنويات رجال المباحث العامة عالية وعليهم (المعارضين) ان يأتوا الى المملكة ليتعرفوا على معنويات رجال المباحث وما اذا كانت عالية او متدنية".
وبحسب فقيه فان "اجهزة الامن السعودية كانت تلاحق مجاهدين تسللوا الى المملكة من اليمن ومعهم كميات كبيرة من المتفجرات".
وفي تشرين الاول/اكتوبر نقلت نيويورك تايمز عن مصادر يمنية بينهم رئيس الوزراء السابق والمستشار الحالي للرئاسة عبد الكريم الارياني، ان طائرات مقاتلة اميركية بحثت في صحراء الربع الخالي السعودية عن عناصر من القاعدة يعتقد انهم يتنقلون بين اليمن والصحراء السعودية حيث يلجأون لدى البدو قبل الانتقال الى شمال المملكة السعودية للحصول على اموال.