تحطم مكوك الفضاء كولومبيا خلال عودته الى الارض

واشنطن - من باسكال باروليه
الرواد والمكوك المنكوب

اختفى مكوك الفضاء كولومبيا السبت فوق ولاية تكساس اثناء عملية دخوله الغلاف الجوي عائدا الى الارض اثر مهمة استغرقت 16 يوما وعلى متنه سبعة رواد فضاء بينهم اسرائيلي يقوم باول رحلة له في الفضاء.
واكدت وكالة الفضاء الاميركية (الناسا) انها فقدت الاتصال بالمكوك كولومبيا عند الساعة التاسعة (14:00 تغ) بينما كانت تمر في اجواء مدينة دالاس عاصمة ولاية تكساس، وقد اعلنت الناسا على الفور "خطة طوارئ" لمواجهة الوضع.
واكدت الناسا الاميركية عدم وجود اي فرصة على الاطلاق امام المكوك للقيام بهبوط اضطراري وهو على الارتفاع الذي كان فيه لدى انقطاع الاتصال به، وهو نحو ستين كيلومترا.
وقال كيل هيرينغ المتحدث باسم الناسا "اخشى الا يكون هناك اي خيار على هذا الارتفاع" يمكن المكوك الفضائي كولومبيا من القيام بهبوط اضطراري.
ومع الاعلان عن هذه المأساة غادر الرئيس الاميركي جورج بوش مقر اقامته في كامب ديفيد صباح السبت عائدا الى البيت الابيض حسب متحدث باسم الرئاسة في واشنطن. وقد يعلن بوش بنفسه نبأ وفاة رواد الفضاء السبعة.
وتكشف صور بثتها شبكة التلفزيون الاميركية "سي ان ان" خطوطا بيضاء وراء المكوك كولومبيا لدى مروره في اجواء دالاس توحي وكانه انفجر خلال دخوله الغلاف الجوي للارض.
وحذرت الناسا من الاقتراب من اي قطع حطام للمكوك قد تكون سقطت في ولاية تكساس بسبب احتوائها على مواد سامة نتيجة الوقود المستخدم في دفعها.
وروى عدد من سكان تكساس انه سمعوا دويا هائلا وشاهدوا غماة كثيفة. وقالت مربية خيول تقيم على بعد 200 من دالاس انها استيقظت على ضجة و"كان قطارا وصل الى المنزل".
وكان المكوك الفضائي كولومبيا يحمل سبعة رواد فضاء بينهم اول اسرائيلي ويدعى ايلان رامون قاموا بمهمة علمية استغرقت 16 يوما. وكان من المقرر ان تهبط في الساعة 9:16 (14:16 تغ).
ولم تواجه رواد الفضاء اي مشاكل اساسية خلال رحلتهم باستثناء بعض المشاكل الفنية البسيطة.
ومع ذلك وجهت الى المسؤول عن دخول المكوك الى الغلاف الجوي لوروي كاين خلال مؤتمر صحافي الجمعة اسئلة عن امكانية حصول ضرر للاغلفة التي تحمي المركبة من الحرارة العالية لدى عودتها الى الارض ودخولها الغلاف الجوي.
واضافة الى ذلك، تظهر صور فيديو التقطت لدى اطلاقه في 16 كانون الثاني/يناير ان جزءا من الغلاف العازل الواقع بين الخزان المركزي والمكوك يبدو وكانه ينفصل عن مكانه.
ولكن الناسا لم تعط حتى الآن اي تفاصيل حول الاسباب التي يمكن ان تكون قد ادت الى انفجار المكوك لدى دخوله الغلاف الجوي.
واعلنت المتحدثة باسم مكتب التحقيقات الفدرالي (الاف بي اي) ان اختفاء المركبة الفضائية كولومبيا السبت لا يرتبط على ما يبدو باي عمل ارهابي.
وقالت انجيلا بيل "لا يبدو حتى الان ان الاختفاء مرتبط بعمل ارهابي".
واوضحت ان الاف بي اي ليس معنيا "حتى الان" بالتحقيق الذي سيحدد اسباب اختفاء المكوك كولومبيا وعلى متنه سبعة رواد فضاء.
والجمعة، كان طاقم المكوك منشغلا بشكل طبيعي في اغلاق المختبر الفضائي المكيف الضغط والمتطور للغاية الموجود في كبسولة المكوك. ويحتوي هذا المختبر على اربعة اطنان من المعدات العلمية التي استخدمت طيلة الرحلة.
وكانت الناسا اتخذت كافة الاجراءات الامنية لعملية الاطلاق والهبوط ونشرت قوات عسكرية للمراقبة جوا وبحرا وبرا كما امرت باغلاق جميع المطارات الصغيرة في المنطقة.
والرواد الاميركيون هم قائد المركبة ريك هاسبند ومعاونه ويليام ماكول ومايكل اندرسون وديفيد براون وكالبانا شاولا الهندية الاصل ولوريل كلارك.
وهذا الحادث هو الثاني من نوعه بعد انفجار المكوك الفضائي تشالينجر بعد 73 ثانية على اقلاعه في 28 كانون الثاني/يناير 1986 ما ادى الى مقتل روادها السبعة على الفور.