انقسام في أوروبا حول الموقف من العراق

بلير وبرلسكوني متفقان حول العراق

لندن - وقع قادة ثماني دول اوروبية، باستثناء فرنسا والمانيا، رسالة مشتركة تنشرها صحيفة التايمس اللندنية الخميس يدعون فيها اوروبا الى دعم جهود الولايات المتحدة لنزع سلاح العراق.
ويحذر قادة بريطانيا واسبانيا وايطاليا والبرتغال والمجر والدانمارك وبولندا والجمهورية التشيكية في هذه الرسالة من ان مصداقية الامم المتحدة على المحك في هذه الازمة.
وجاء في الرسالة "ان قوتنا في وحدتنا"، واضافت ان تقرير المفتشين اكد "الخداع والانكار ورفض الامتثال" لدى الرئيس العراقي صدام حسين.
واشارت التايمس الى ان الرسالة التي وقعها رؤساء الوزراء البريطاني توني بلير والاسباني خوسيه ماريا اثنار والبرتغالي جوزيه مانويل باروسو والمجري بيتر مدغيسي والبولندي ليسزك ميللر والدانماركي اندريس فوغ راسموسين والرئيس التشيكي فاكلاف هافل، تشكل دعما قويا لسياسة وتاشنطن ولندن حول العراق.
واكد هؤلاء القادة ان العراق واسلحته للدمار الشامل يشكلان تهديدا حقيقيا للامن العالمي.
واضافت الرسالة "يجب ان نبقى موحدين ونشدد على ضرورة نزع سلاح العراق فتضامن وتلاحم وتصميم المجموعة الدولية هي املنا الافضل للتوصل الى ذلك سلميا".
واوضحت "على مجلس الامن الحفاظ على مصداقيته عبر التأكد من الاحترام التام لقراراته". واكدت "لا يمكن ان نسمح بانتهاك قرارات الأمم المتحدة بطريقة منهجية. واذا لم تحترم هذه القرارات يفقد مجلس الامن مصداقيته ويتضرر السلام العالمي".
واشار موقعو الرسالة الى "اننا واثقون من ان مجلس الامن سيتحمل مسؤولياته".
وذكرت التايمس ان هذه الرسالة تشكل "رفضا مدروسا" موجها الى المستشار الالماني غيرهارد شرودر والرئيس الفرنسي جاك شيراك اللذين اعلنا معارضتهما عملية عسكرية ضد العراق.