مصير غامض لحسام وابراهيم حسن مع الزمالك!

حسام وابراهيم من أشهر الاعبين في تاريخ الكرة المصرية

القاهرة - ينهي الاهلي والزمالك استعداداتهما بعد غد الاربعاء للقاء القمة المرتقب بينهما الخميس على استاد القاهرة الدولي في مباراة متأخرة من المرحلة الثالثة عشرة في الدوري المصري لكرة القدم.
ويحمل اللقاء الرقم 90 في تاريخ لقاءات الفريقين التي بدأت عام 1948، وقد يشكل منعطفا مهما في مسيرة لاعبي الاهلي سابقا والزمالك حاليا التوأمين حسام وابراهيم حسن اللذين ما زالا على خلاف مع المدرب البرازيلي كارلوس كابرال.
ويتدرب الاهلي بكامل عناصره في ضاحية 6 اكتوبر بعيدا عن اعين الجمهور الذي اعتبر مدربه الهولندي بونفرير انه يحول دون تركيز اللاعبين في التدريب بما يتفق واهمية المباراة.
ويهدف بونفرير الى احراز الفوز الاول له على الزمالك في اول مواجهة له ضد المنافس التقيلدي للاهلي، والفوز يعني انهاء دور الذهاب من دون خسارة وهو رقم قياسي غير مسبوق اذا تحقق.
يذكر ان الاهلي المتصدر (36 نقطة) فاز في مبارياته الـ12 السابقة في الدوري وعادل رقمه القياسي السابق بعدد الانتصارات المتتالية، وتبقى له مباراة مع الزمالك الثاني (28 نقطة) الذي يملك مباراة مؤجلة اخرى مع المقاولون العرب.
ويفاضل بونفرير بين اكثر من لاعب لاختيار التشكيلة التي ستخوض المباراة، وتبدو حظوظ رضا شحاته كبيرة بعد تألقه مع المنتخب الاولمبي المصري في دورة الصداقة الدولية الودية الثانية للمنتخبات الاولمبية التي اقيمت في قطر واحتفظت مصر بلقبها فيها، وكذلك محمد فضل هداف الفريق في مسابقة الكأس المحلية.
في المقابل، تبدو ظروف الزمالك صعبة لغياب عدد من العناصر الاساسية بداعي الاصابة وفي طليعتهم قائده حازم امام والمهاجم وليد عبد اللطيف فضلا عن استمرار غياب التوأمين حسام وابراهيم حسن اللذين يعارض كابرال عودتهما الى الفريق.
وباتت مباراة القمة مفترق طرق امام الشقيقين، وفي حال فوز الزمالك ستكون القطيعة نهائية بين الاخوين وفريقهما، وفي حال الخسارة سيعودان رغما عن انف كابرال بقوة الجماهير التي هتفت لهما في المباراة الاخيرة امام المنصورة.
ويمني جمهور الاهلي نفسه بفوز ثمين على الزمالك يعيد الى الاذهان ذكرى الاهداف السته التي فاز بها العام الماضي، اما جمهور الزمالك فيأمل بفوز يرد له الاعتبار ويرد به الدين للاهلي.