بدء عمليات الاقتراع في اسرائيل

شارون يستعد للاحتفال بفوزه الليلة

لقدس - بدأ الاسرائيليون الثلاثاء التصويت لانتخاب النواب الـ120 في البرلمان الاسرائيلي (الكنيست) بحماية اكثر من ثلاثين الف من العسكريين ورجال الشرطة بينما تتوقع كل استطلاعات الرأي فوز الليكود، الحزب اليميني الذي يتزعمه رئيس الوزراء المنتهية ولايته ارييل شارون.
وفي الوقت نفسه، قتل الجيش الاسرائيلي اثنين من الفلسطينيين في وقت مبكر من اليوم الثلاثاء خلال عملية توغل في جنين شمال الضفة الغربية.
وقد فتحت مكاتب الاقتراع ابوابها عند الساعة السابعة بالتوقيت المحلي.
وقال قائد الشرطة الاسرائيلية شلومو اهارونيشكي في تصريح للاذاعة العامة "ليست هناك انذارات بوقوع اعتداءات محددة، لكننا نسهر على حسن سير هذه الانتخابات"، مبررا بذلك تعزيز الاجراءات الامنية المشددة اصلا في الاوقات العادية.
وقد دعي نحو 4.72 ملايين ناخب للادلاء باصواتهم في 7735 مركز اقتراع.
وتتنافس 27 لائحة في هذه الانتخابات التي تجري على اساس نظام النسبية التكاملية اذ تشكل اسرائيل دائرة انتخابية واحدة. لكن 15 من هذه الاحزاب فقط يفترض ان تتجاوز عتبة الـ1.5 % من الاصوات، الحد الادنى المطلوب لدخول البرلمان.
وقد رجحت استطلاعات الرأي الثلاثة الاخيرة التي نشرت الاثنين ان يحقق الليكود فوزا ساحقا ليحصل على ما بين 30 و33 من المقاعد مقابل 19 مقعدا في الدورة الحالية، لكنها اشارت الى صعوبات كبيرة سيواجهها شارون عندما سيحاول تشكيل ائتلافه الحكومي.
من جهته يمكن ان يتراجع عدد المقاعد التي يشغلها حزب العمل الى 18 او 19،مقابل 25 في 1999، ليواجه هزيمة ساحقة مسجلا ادنى نسبة تأييد منذ اول انتخابات جرت في اسرائيل في 1949.
ويريد شارون تشكيل حكومة وحدة وطنية تضم العماليين الى جانب اليمين كما حدث في تشرين الاول/اكتوبر الماضي، لكن زعيم حزب العمل عمرام متسناع استبعد هذا الخيار مسبقا مما يمكن ان يضطر رئيس الوزراء لترؤس حكومة اغلبية من اليمين واليمين المتطرف والاحزاب الدينية.
وادلى متسناع في مدينة حيفا (شمال)، وهو رئيس بلديتها، معبرا عن امله في ان "تسلك اسرائيل طريقا جديدا"، بينما ادلى شارون بصوته بعد نصف ساعة من ذلك في القدس معتبرا انه "يوم كبير للديموقراطية الاسرائيلية".
ولا تبدو الاحوال الجوية حيث يسود جو بارد ملائمة لنسبة مشاركة كبيرة وخصوصا مع هطول امطار غزيرة في شمال ووسط اسرائيل.
واعلنت اللجنة المركزية للانتخابات في اسرائيل بعد مرور ثلاث ساعات على بدء الاقتراع ان نسبة المشاركة في الانتخابات التشريعية الاسرائيلية السادسة عشرة هي الادنى المسجلة في اسرائيل، موضحة ان نسبة المشاركة بلغت 10.2 % فقط بعد ثلاث ساعات على فتح مراكز الاقتراع.
ويفترض ان تبدأ محطات التلفزيون بث اولى تقديراتها للنتائج عند اغلاق مكاتب الاقتراع في الساعة الثامنة بتوقيت غرينتش.