الرئيس الايطالي يبدأ زيارة رسمية للجزائر

العلاقات الايطالية الجزائرية في تحسن مستمر

الجزائر - وصل الرئيس الايطالي كارلو ازيليو تشامبي الاثنين الى العاصمة الجزائرية في زيارة دولة للجزائر تستمر يومين سيجري خلالها محادثات مع نظيره عبد العزيز بوتفليقة.
وذكر مراسل وكالة فرانس برس ان بوتفليقة وكبار مسؤولي الدولة كانوا في استقبال تشامبي في المطار.
وافاد مصدر رسمي ان هذه الزيارة تهدف الى "المزيد من تعزيز العلاقات الايطالية الجزائرية في العديد من المجالات (...) وتندرج في اطار استمرار اللقاءات بين كبار مسؤولي البلدين في العديد من المناسبات".
ويفترض ان يتم خلال هذه الزيارة توقيع معاهدة للصداقة وحسن الجوار والتعاون بين الجزائر وايطاليا.
وسيلقي تشيامبي غدا الثلاثاء خطابا امام نواب مجلس الامة ويدشن "منتدى لرجال الاعمال الجزائريين والايطاليين" يتوقع ان يشارك فيه نحو 150 من رؤساء الشركات الايطالية.
وكان رئيس الحكومة الايطالية سيلفيو برلوسكوني قام بزيارة الى الجزائر في حزيران/يونيو 2002 انتهت بالتوقيع على بروتوكول شراكة اقتصادية واتفاق للتعاون الثقافي والعلمي والتقني.
وسمحت هذه الاتفاقات خصوصا بتحويل 86 مليون يورو من الديون الجزائرية الى مشاريع تنمية ومنح الجزائر قرضا بثلاثين مليون يورو للشركات الصغيرة والمتوسطة.
من جهة اخرى قال مصدر رسمي ايطالي ان انبوبا ثانيا للغاز سيتم انشاؤه بين الجزائر وايطاليا عبر الاراضي التونسية وجزيرة سردينيا في "مستقبل قريب".
وتاسست شركة غالسي المكلفة دراسة جدوى هذا المشروع في تشرين
الثاني/نوفمبر 2002 في روما.
وتعتبر ايطاليا اول زبون للجزائر وثاني مزود لها بعد فرنسا.
وصدرت الجزائر لايطاليا خلال 2001 ما قيمته اكثر من 3،2 مليار يورو من المشتقات النفطية خصوصا بينما صدرت شبه الجزيرة الايطالية في السنة نفسها الى الجزائر ما قيمته 560 مليون يورو من التجهيزات الزراعية والصناعية.