الآلاف يتظاهرون في عدة عواصم عربية ضد حرب العراق

المظاهرات المنددة بالحرب تجتاح مدن العالم

دمشق - تظاهر حوالي ثلاثة آلاف طالب امام مكاتب الامم المتحدة في دمشق الاثنين للتعبير عن رفضهم لحرب ضد العراق ودعمهم للانتفاضة الفلسطينية.
وتجمع الطلاب امام مقر برنامج الامم المتحدة للتنمية وهم يرددون هتافات تأييد للعراق.
ورفع الطلاب رفعوا لافتات كتب عليها "لا للعدوان على العراق" و"لا لضرب العراق" و"شبيبة سوريا ضد اي عدوان على العراق".
كما رددوا هتافات عبروا فيها عن مساندتهم للانتفاضة الفلسطينية ورفعوا لافتات كتب عليها "سوريا العرب تدعو الامة الى دعم الانتفاضة" وشارون مجرم وسفاح ارهابي" و"لا لهدم المنازل".
وقام الطلاب بهذه المبادرة بدعوة من لجنتين سوريتين لرفع الحصار عن العراق ودعم الانتفاضة الى سلسلة من التظاهرات في عدد من المدن السورية.
وفي صنعاء تظاهر عشرات الالاف من اليمنيين بدعوة من جميع الاحزاب اليمنية بما فيها حزب المؤتمر الشعبي الحاكم، تأييدا للعراق وتنديدا بالتهديدات الاميركية بتوجيه ضربة عسكرية للعراق.
وسار المتظاهرون منذ الصباح الباكر في مسيرات متفرقة التقت في ساحة العروض الرئيسية بالعاصمة صنعاء ورددوا هتافات مناهضة للسياسة الأميركية وتهديدها بالقيام بعمل عسكري كما نددوا "بالجرائم الصهيونية" في الأراضي الفلسطينية المحتلة.
وحمل المتظاهرون لافتات كتب عليها "لا للحرب نعم للسلام " و"لا لتغيير الأنظمة بالقوة" و"إعلان الحرب هو الإرهاب بذاته".
وألقى الشيخ عبد الله الأحمر رئيس مجلس النواب اليمني كلمة في التظاهرة قبل أن تنطلق إلى مبنى تابع للأمم المتحدة. واكد الاحمر أن "من يحشدون الأساطيل ويتحدثون بعنجهية إنما يهدفون إلى انتزاع القاعدة المعرفية للعرب والسيطرة على نفط العراق الذي يسيل له لعاب مصاصي الدماء في الإدارة الأمريكية".
وقال انه "من المؤسف أن تصبح الإدارة الأميركية لعبة في أيدي العصابة الصهيونية وهي لذلك تخشى على إسرائيل من أي تفوق علمي أو معرفي عربي".
ودعا الأحمر وهو رئيس الحزب اليمني للاصلاح الاسلامي المعارض الحكام العرب إلى "مراجعة حساباتهم وأن يتجاوزوا خلافاتهم وينفضوا عن أنفسهم غبار الذل والاستسلام".
من جهته أكد الدكتور عبد الكريم الإرياني المستشار السياسي للرئيس علي عبد الله صالح وأمين عام حزب المؤتمر الشعبي العام الحاكم أن "هدف التظاهرة هو القول لا للصلف والطغيان الصهيوني ضد الشعب الفلسطيني ولا للخراب الذي يمارسه الطاغية شارون ، ولا للحرب على الشعب العراقي أو حصاره أو تقسيمه أو التدخل في شؤونه".
وأضاف "لقد احتشدنا لنقول لها بصوت عال لا لدعاة الحرب في الولايات المتحدة وبريطانيا والمتحالفين معهما ونعم للسلام".
بعد ذلك شق المتظاهرون شارع الشهيد محمد الدرة وصولاً إلى مبنى الأمم المتحدة يتقدمهم الشيخ الأحمر والدكتور عبد الكريم الإرياني وقادة الأحزاب حيث سلموا الممثل المقيم رسالة أعربوا فيها "عن القلق من الأوضاع التي تعيشها المنطقة جراء الاعتداءات الإسرائيلية وحشد أساطيل الحرب في مياه الخليج".
وفي البحرين تجمع أكثر من 100 شاب وشابة الاثنين أمام مقر الامم المتحدة في المنامة للتعبير عن تضامنهم مع الشعب العراقي وللتنديد بحرب أمريكية محتملة في العراق.
ووقف المعتصمون أمام بوابة الامم المتحدة وهم يمسكون بالونات بيضاء وحمامات بيض ولافتات منددة بالحرب. وأنشدوا أغنيتين بالعربية والانكليزية تقول "نحن الشبيية ونحن المستقبل. نحن ضد الحرب".
واستمر الاعتصام ساعة. ونظمته اللجنة الوطنية للصمود مع العراق و35 جمعية سياسية ومهنية وخيرية وطلبة مدارس وجامعات.
وقالت هيلين زيورخ، وهي فرنسية مقيمة في البحرين، أنها ضد الحرب وتريد السلام للجميع شعوب العالم خصوصا الشعوب الاسلامية والعربية.
وقال مشارك آخر يدعى يوسف صالح أن إدارة الرئيس الامريكي جورج بوش تريد شن الحرب ضد العراق ل"كي تستولي على البترول الموجود، وبعد الحرب سوف تركز على شن حرب في السعودية ودول أخرى".
وذكر رئيس جمعية الشبيبة البحرينية، حسين الحليبي، أن الاعتصام "نداء كامل من اتحاد الشباب العربي للوقوف أمام هيئات الامم المتحدة في كل دول العربية لتوضيح موقف الشباب".
وسلمت اللجنة رسالة لمدير مكتب الامم المتحدة في البحرين، خالد العلوش، جاء فيها أن "باسم الانسانية وباسم حقوق الانسان نطلب بايقاف الحرب. لا للعدوان على العراق لا للحرب ونعم لحماية الشعب الفلسطيني".
وفي القاهرة تظاهر 50 مصريا سلميا الاثنين دعما للعراق وللتنديد بالرئيس الاميركي جورج بوش ورئيس وزراء اسرائيل ارييل شارون.
وتجمع هؤلاء، وبينهم نساء وشبان، على كورنيش النيل قرب مقر الامم المتحدة في حي غاردن سيتي الا ان الشرطة التي حشدت حوالى 500 من عناصرها طوقت المتظاهرين لمنعهم من التقدم باتجاه المبنى.
وحمل المتظاهرون لافتات كتب عليها "لا لضرب العراق" في حين حملت اخرى رسوما لبوش وشارون كتب تحتها "النازيون الجدد".
كما رفع المتظاهرون الذين لم يهتفوا اي شعار اعلاما عراقية ومصرية وفلسطينية.
واعلن المنظمون ان مسيرات مشابهة ستنظم في 14 عاصمة عربية في وقت سيرفع فيه رؤساء فرق التفتيش الدولي في العراق تقريرهم في وقت لاحق اليوم الى مجلس الامن.
وفي الخرطوم تظاهر حوالى عشرة الاف سوداني في شوارع الخرطوم احتجاجا على التهديدات بضرب العراق واطلقوا هتافات مؤيدة للرئيس العراقي صدام حسين ونددوا "بعرب الدولار".
ونظمت التظاهرة الهيئة الشعبية السودانية لمناصرة الشعوب وضمت النقابات والجمعيات المهنية والاحزاب السياسية واتحادات الطلاب والشبان وعددا من النساء.
وهتف المتظاهرون "لتسقط الولايات المتحدة ولن تحكمنا السي اي ايه" و "عيب عليكم يا عرب الدولار".
وقال نقيب المحامين فتحي خليل ان "الباب مفتوح الان امام المتطوعين لدعم العراق" ودعا الشبان الى الدفاع عن العراق.
وقال السفير العراقي لدى الخرطوم احمد طارق عبد الله امام المتظاهرين ان "الاعداء تحالفوا ضد العراق لانه رفع راية الاسلام".
واضاف ان الولايات المتحدة والدول الاخرى "تحالفت لتحطيم الامة العربية وحرمانها من ايمانها وقيمها" مشيرا الى "ان وقت الجهاد قد حان".
ووجهت الهيئة الشعبية مذكرة الى الرئيس الاميركي جورج بوش مؤكدة انها "لا تكره الشعب الاميركي الذي يعاني الان من تسلط فئة لا تمثله وترتكب باسمه ابشع انواع الظلم والجرائم".
وقد سلم وفد من المتظاهرين الذين ابقتهم قوات الشرطة على مسافة 200 متر من السفارة الاميركية المذكرة الى عاملين فيها.
واعتبرت المذكرة ان "مقاليد السياسة الخارجية الاميركية صارت في ايدي طبقة من الامبرياليين الجدد يمثلون اقصى اليمين الكنسي والصهاينة الذين يشجعون دولة الكيان الصيوني في استمرار احتلال اراضي فلسطين العربية".
ورات ان "العراق ليس وحده مستهدفا انما الدول العربية والاسلامية واحتلالها بزعم تحرير العالم الاسلامي لتكرار حقبة جديدة من الاستعمار لدول المنطقة وقهر شعوبها".