«يوم الكرامة» وقصة اغراق المدمرة «ايلات»

القاهرة - من ايهاب سلطان
ياسر جلال في احدى لقطات الفيلم

انتهى المخرج علي عبد الخالق من مونتاج فيلمه الجديد "يوم الكرامة" الذي يسجل تاريخ المعارك الحربية بين مصر وإسرائيل، ويستعرض الحالة النفسية للشعب المصري عقب نكسة 1967م وكيفية إغراق المدمرة الإسرائيلية " إيلات " .
ويرصد الفيلم فترة تاريخية هامة وحساسة للغاية من تاريخ مصر وهي الفترة التي أعقبت حرب يونيو 1967 وتحديدا تلك الأيام الممتدة من يوم خطاب التنحي للرئيس جمال عبد الناصر يوم 9 يونيو وحتى يوم السبت 21 أكتوبر من عام 1967.
ويذكر التاريخ هذا اليوم بانه اليوم الذي قامت فيه القوات البحرية المصرية بإغراق المدمرة الإسرائيلية "إيلات" أكبر قطع الأسطول الحربي الإسرائيلي بواسطة صواريخ سطح – سطح أطلقت من جانب سرب قوارب كان يقوده النقيب بحري أحمد شاكر والنقيب بحري لطفي السيد جاد الله.
وخلال أيام تلك الفترة الممتدة من 9 يونيو وحتى 21 أكتوبر 67 تظهر أحداث الفيلم انعكاسات الهزيمة وخطاب التنحي على نفسية الضباط والجنود الذين أحسوا أنهم ظلموا ولم تتاح لهم الفرصة للصدام مع العدو وعندما حانت أولى الفرص يوم الثلاثاء 11 يوليو 1967 قام أبطال سرب قوارب طوربيد بقيادة النقيب عوني عازر بالإشتباك مع المدمرة "إيلات" أمام سواحل بور سعيد وكادوا أن يدمروها.
وبعد ذلك بشهرين وتحديدا في يوم 21 أكتوبر نجح السرب في إصابة المدمرة "إيلات" وتدميرها وإغراقها أمام بور سعيد فكان يوم الكرامة ورد الاعتبار للمقاتل المصري.
الفيلم من تأليف جمال الدين حسين وبطولة كل من محمود قابيل ومحمد رياض وياسر جلال وأحمد السعدني وخالد أبو النجا وأحمد عز الدين وأشرف زكي وسمية الخشاب وروجينا ومحمد أبو داود ومن المتوقع عرضه خلال الأيام القادمة في دور العرض السينمائي.