السعودية تسلم كويتيا يشتبه بتنفيذه الهجوم على اميركيين

سادس هجوم يستهدف الاميركيين في الكويت

الرياض - اكد مصدر مسؤول في وزارة الداخلية السعودية ان حرس الحدود السعوديين اعتقلوا كويتيا، قال المصدر ان التحقيق معه جار حول تنفيذ الهجوم الذي استهدف اميركيين الثلاثاء في الكويت واسفر عن مقتل احدهما واصابة الاخر بجروح.
وقال المصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه "أنه في الكويت الان، اعادوه هذا الصباح".
واضاف المصدر "عثرنا ايضا على السلاح" الذي استخدم في الكمين الذي استهدف الاميركيين على الطريق السريع المؤدي الى معسكر الدوحة حيث ينتشر القسم الاكبر من الجنود الاميركيين في الكويت.
ونقلت وكالة الانباء السعودية عن المصدر قوله انه القي القبض على الكويتي متسللا من الاراضي الكويتي فجر الاربعاء.
واضاف انه "بالتحقيق المبدئي معه اتضح انه هو الذي قام باطلاق النار على الاميركيين المتواجدين بدولة الكويت يوم الثلاثاء".
ونقلت صحيفة "عكاظ" السعودية عن مسؤول سعودي قوله ان المعتقل يدعى سامي محمد مرزوق المطيري، وهو "اخصائي نفسي".
وقالت الصحيفة انه تم توقيف الكويتي وكان يسير على قدميه بالقرب من مركز الخفجي الحدودي.
وكان مسؤول امني كويتي اعلن قبل ذلك ان الشرطة الكويتية اعتقلت شخصا يشتبه بانه منفذ الهجوم بالقرب من معسكر الدوحة على بعد ثلاثين كيلومترا شمال مدينة الكويت.
وقد اسفر الهجوم المذكور عن مقتل الاميركي مايكل رينيه بوليو (46 سنة)، واصابة اخر بجروح خطرة في سادس هجوم يستهدف اميركيين منذ تشرين الاول/اكتوبر الماضي في الكويت.
ومعسكر الدوحة هو القاعدة العسكرية الرئيسية التي تتمركز فيها قوات اميركية في الكويت.
وكان الاميركيان يعملان فنيين بموجب عقد لدى القوات الاميركية في الكويت، وقد اطلق المهاجم الذي يمكن ان يكون معه شركاء، النار من رشاش كلاشنيكوف من جانب الطريق السريع الذي يؤدي الى معسكر الدوحة.
وهي المرة الثانية خلال شهرين التي يهرب فيها متهم بتنفيذ هجوم يستهدف اميركيين في الكويت الى السعودية حيث يتم توقيفه قبل تسليمه الى بلاده.
وفي نهاية تشرين الثاني/نوفمبر، اعلنت الرياض توقيف شرطي كويتي قام باطلاق النار على جنديين اميركيين ثم هرب الى السعودية.
واصيب الجنديان في كمين نصب على طريق يؤدي الى العاصمة الكويتية.
ومنذ تشرين الاول/أكتوبر الماضي، وقعت سلسلة من الحوادث التي استهدفت اميركيين في الكويت حيث يوجد الاف من الاميركيين المدنيين والعسكريين.
واستهدفت جميع الحوادث السابقة جنودا اميركيين وكان اخطرها الحادث الذي قتل فيه جندي في البحرية الاميركية خلال تدريبات على جزيرة فيلكا الكويتية في تشرين الاول/أكتوبر عندما فتح كويتيان النار على عسكريين اميركيين.
وقالت وزارة الداخلية حينذاك ان احد الرجلين اللذين قتلا خلال الهجوم، كان من اتباع اسامة بن لادن.
وينتشر اكثر من 16 الف جندي اميركي في الكويت في اطار الحشود الاميركية تحسبا لشن حرب على العراق.