مصر تنفي الموافقة على عقد قمة في اسطنبول

القاهرة - نفى وزير الخارجية المصري احمد ماهر الثلاثاء ان يكون وافق في وقت سابق على اقتراح تركي يقضي بعقد قمة رئاسية في اسطنبول حول المسـألة العراقية.
واوضح ماهر للصحافيين انه لم يسبق له الموافقه على اقتراح عقد قمة في اسطنبول مضيفا انه "منذ اللحظه الاولى لطرح الاقتراح وفي كل الاتصالات التي تلت ذلك اكد ان مصر توافق على عقد اجتماع لوزراء الخارجيه في المكان الذي يتفق عليه".
واكد ماهر ان "مصر لا ترى داعيا لاجتماع قمة الا اذا اتفق الوزراء على رفع توصيه بذلك للزعماء للموافقة عليها وعلى موعدها حتى يتناسب مع التزاماتهم الاخرى".
يشار الى ان تركيا وجهت الدعوه الى اجتماع لبحث المسالة العراقيه في اسطنبول لكل من مصر والسعوديه وسوريا والاردن وايران.
وكان ماهر اكد السبت ان بلاده وافقت على المشاركة في الاجتماع فيما اعلنت سوريا عن نيتها الدعوة الى لقاء حول الموضوع نفسه قبل اجتماع انقرة.
واضاف ماهر في حينها ان "الفرصة قليلة امام رؤساء الدول المدعوة للمشاركة فى الاجتماع الذي دعت اليه تركيا لبحث المسألة العراقية، ان الرؤساء لديهم مسؤوليات مسبقة".
كما اتفقت سوريا وتركيا امس على عقد اجتماع اسطنبول على ان يليه اجتماع في دمشق وذلك خلال اتصال بين الرئيس السوري بشار الاسد ورئيس الوزراء التركي عبد الله غول.
وكان رئيس الوزراء التركي دعا الخميس الماضي الى عقد اجتماع لتنسيق المواقف من الازمة العراقية، واكدت انقرة انها ترغب في ان تعقد هذه القمة في 23 كانون الثاني/يناير في اسطنبول.
وكانت سوريا اقترحت عقد اجتماع تمهيدي في دمشق تحضيرا لاجتماع اسطنبول.