القاهرة توافق على الاقتراح التركي عقد اجتماع اقليمي حول العراق

ماهر أعلن استعداد بلاده لحضور الاجتماع

القاهرة - اعلن وزير الخارجية المصري احمد ماهر ان بلاده وافقت على المشاركة في اجتماع اقليمي اقترحته تركيا سعيا وراء حل سلمي للازمة العراقية، فيما اعلنت سوريا عن نيتها الدعوة الى لقاء في الموضوع نفسه قبل اللقاء الذي دعت اليه انقرة.
وصرح ماهر للصحافيين ان مصر "قبلت الدعوة للمشاركة في هذا الاجتماع من حيث المبدأ".
لكنه قال ان "الفرصة قليلة امام رؤساء الدول المدعوة للمشاركة في الاجتماع الذي دعت اليه تركيا لبحث المسألة العراقية، ان الرؤساء لديهم مسؤوليات مسبقة".
والدول المدعوة لحضور الاجتماع هي مصر وسوريا والسعودية والاردن وايران الى جانب تركيا.
وقال ماهر ايضا ان "المشاورات تجري الان بين الدول المدعوة لحضور الاجتماع لبلورة مستوى عقد الاجتماع والمكان الذي سيعقد فيه"، مضيفا ان "القاهرة ليست من بين الاماكن المرشحة لاستضافة الاجتماع وان المشاورات الحالية تهدف ايضا الى بناء موقف موحد يسمح بعقده".
ولم ترد الدول الاربع الاخرى على الدعوة التركية بعد.
وتأمل انقرة في عقد مثل هذه القمة في اسطنبول الخميس المقبل، اي قبل ايام قليلة من تقديم مفتشي الامم المتحدة تقريرهم عن مسألة نزع السلاح العراقي الى مجلس الامن الدولي في 27 كانون الثاني/يناير.
وفي دمشق، اعلنت وزارة الخارجية السورية ان وزير الخارجية فاروق الشرع سيقوم بزيارة الى ايران والمملكة العربية السعودية يومي السبت والاحد للتشاور حول عقد اجتماع حول العراق تنوي سوريا الدعوة اليه قبل الاجتماع الذي دعت اليه انقرة.
وقال الناطق باسم الوزارة ان "اجتماع دمشق الذي يشارك فيه وزراء الدول المجاورة للعراق هو بهدف العمل بشكل حثيث لتجنيب العراق ضربة عسكرية".
ولا يحدد البيان موعد عقد الاجتماع ولا الدول التي ستدعى اليه.
واضاف الناطق "اذا توصل الاجتماع الوزاري الى نتائج ملموسة وارضية مشتركة، قد يكون تمهيدا لاجتماع قمة الدول المعنية ذاتها، يمكن ان يعقد في انقرة سعيا للتوصل الى حل سلمي للازمة العراقية".
وزار الوزير العراقي السابق علي حسن المجيد، موفدا من الرئيس العراقي صدام حسين دمشق حاملا رسالة منه، الى نظيره السوري بشار الاسد، كما وصل نائب رئيس الوزراء العراقي طارق عزيز الى العاصمة السورية.
وذكرت الصحافة التركية ان الاجتماع سيعقد على مستوى رؤساء الدول، وقد ينتج عنه قرار ايفاد وفد الى العراق لحثه على تطبيق قرارات الامم المتحدة بهدف ثني الولايات المتحدة عن شن حرب.
واكد ماهر ان مصر "تعمل على تجنيب الشعب العراقي والمنطقة اثار الحرب"، مشيرا الى ان العراق "يتعاون مع المفتشين الدوليين وقرار مجلس الامن".
كما اشار الى وصول وزراء سعوديين في الايام المقبلة الى القاهرة للتشاور بشأن الازمة العراقية.
وفي عمان، اعلن وزير الخارجية الاردني مروان المعشر ان الاردن "يتشاور مع الدول العربية المعنية للاتفاق على موقف مناسب وموحد من الدعوة التركية".