البرادعي يتحدث عن اكتشاف وثائق حول تخصيب اليورانيوم في العراق

البرادعي يفتح الباب على مصراعيه لمزيد من الادعاءات الاميركية

لارنكا - اعلن مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي السبت ان مفتشي الامم المتحدة عثروا الخميس في منزل احد العلماء العراقيين على ثلاثة الاف صفحة من الوثائق التي اهملتها السلطات العراقية وتتحدث عن تكنولوجية لتخصيب اليورانيوم يمكن استخدامها في صنع قنبلة نووية.
وفي مقابلة مع شبكة "سي.ان.ان" الاميركية برفقة كبير المفتشين الدوليين هانس بليكس في لارنكا (جنوب قبرص) تساءل البرادعي عن الاسباب التي ادت بالعراق ان يهمل التحدث عن هذه الوثائق التي تعود على حد قوله للثمانينات.
وقال البرادعي "حصلنا على نحو ثلاثة آلاف صفحة من وثائق اصلية باللغة العربية ونحن في صدد ترجمتها حاليا. يبدو انها تتحدث عن تكنولوجية لتخصيب اليورانيوم وتخصيب الليزر التي تستخدم في صنع قنبلة نووية".
واضاف "كنا نعلم ان هذه التكنولوجيا موجودة في العراق منذ نهاية الثمانينات ولكن لم نتوصل الى الوثائق الاصلية حتى الان، وهذا بالذات ما كنا نريد ان نلح عليه: يجب ان يبدي العراق تعاونا اكثر ومن المفترض ان لا نعثر بانفسنا على هذه الوثائق".