موجة مظاهرات في العالم تندد بالحرب ضد العراق

متظاهرون في باريس يطالبون بايقاف الحرب

عواصم - تثير خطط الولايات المتحدة بشن حرب على العراق موجة من الاحتجاجات تتجسد في صورة مظاهرات في جميع انحاء العالم.
فقد تظاهر آلاف الاشخاص في آسيا والشرق الاوسط واوروبا ضد الحرب على العراق. وافتتح اليابانيون التحرك، فتجمع اكثر من اربعة آلاف شخص في وسط طوكيو في تجمع غير عادي من حيث حجمه بدأ بحفلة موسيقية في حديقة عامة قرب حي الوزارات في كاسوميغاسيكي. ثم سارت المظاهرة في شوارع غينزا الفخم في وسط العاصمة.
ودعيت حوالي عشر مدن يابانية اخرى في كل انحاء البلاد للمشاركة في مسيرات وحفلات موسيقية وحلقات مناقشة، وفق ما افاد المنظمون في لجنة "وورلد بيس ناو" التي تضم جمعيات سلمية.
وفي اوروبا، تجمع مئات من الناشطين الشيوعيين في موسكو رافعين الاعلام الحمراء وصورا للينين وستالين وياسر عرفات، وبدأوا بالتظاهر ظهرا امام السفارة الاميركية وسط اجراءات امنية مشددة.
ولدى وصولهم على وقع الاناشيد الثورية والسوفيتية، رفع المتظاهرون لافتات حملت عبارات تصف الولايات المتحدة "بالارهابية" او "بالشرطة الدولية"، والرئيس الاميركي بـ"هتلر" وسياسته "بالفاشية".
وينظم الحزب القومي المتشدد بزعامة فلاديمير جيرينوفسكي مظاهرة احتجاج مماثلة الاحد في ساحة بوشكين في وسط موسكو.
وكانت حركة احتجاج جرت مساء الجمعة في فيينا حيث انطلق الف شخص من وسط فيينا الى سفارة الولايات المتحدة حيث احرق العلم الاميركي.
في باريس، تظاهر آلاف الاشخاص رفضا لحرب في العراق، بناء على دعوة من حوالي اربعين منظمة. ونشر المنظمون نداء موجها الى الرئيس الفرنسي جاك شيراك طالبوه فيه "ببذل كل الجهود الممكنة لتجنب هذه المغامرة".
وتضم هيئة تنسيق دعوة "لا للحرب في العراق، نعم لعالم من العدالة والسلام والديموقراطية" حركات سلمية واحزابا سياسية يسارية ونقابات طلابية وجمعيات محاربين قدامى وحركات نسائية.
واعلن الحزب الاشتراكي الفرنسي العضو في هذه الهيئة انه سيوزع 500 الف نسخة من عريضة ترفض الحرب. واقر المجلس الوطني في الحزب (بمثابة برلمان) السبت قرارا برفض الحرب.
ونظمت تجمعات مماثلة في حوالي اربعين مدينة فرنسية.
وفي بريطانيا وايرلندا، نظمت سلسلة مظاهرات لا سيما في العاصمة لندن ومطار شانون الايرلندي الذي يستخدمه الجيش الاميركي.
ويتوقع ان تنظم مظاهرات صامتة تضاء خلالها شموع في عدد من المدن الكبرى في بريطانيا. وستنظم مظاهرتان في لندن في ساحتي بارلمنت وترافالغار سكوير.
ودعت منظمة "فويسز ان ذي ويلدرنس" (اصوات في البرية) البريطانية المعارضة للعقوبات المفروضة على العراق، الى تجمع في محيط المقر العام للقوات المسلحة البريطانية في نورثوود (شمال غرب لندن) السبت. وحمل المتظاهرون امام المقر لافتات وصفت الحرب المحتملة بانها "حرب من اجل النفط".
وفي سكوتلاندا، دعت الكنيسة الانغليكانية افرادها الى التجمع في الكنائس الـ320 التابعة للكنيسة الاحد من اجل تلاوة صلاة تضامنا مع العراق.
وفي المانيا، تظاهر آلاف الاشخاص احتجاجا على حرب محتملة في العراق في شوارع روستوك (شمال شرق) وتوبينغن (جنوب غرب)، وفق ما افادت مصادر الشرطة والمنظمين.
وشارك في روستوك حوالي 5000 متظاهر، بحسب المنظمين، و3000 بحسب الشرطة، في مسيرة احتجاج دعا اليها الشيوعيون الجدد في ولاية ميكليمبورغ بوميراني (شمال شرق) وجمعية "حركة من اجل السلام".
وفي توبينغن، تظاهر حوالي 1000 شخص بناء على دعوة من حركات سلمية ومناهضة للعولمة.
ويعقد في غوتنغن (شمال) ايضا مؤتمر كبير لجمعية "اتاك" المناهضة للعولمة يتم التطرق خلاله لموضوع الحرب في العراق.
وفي اسبانيا، تجري الاحد مظاهرة بدعوة من منظمات سلمية وسياسية ونقابية ومناهضة للعولمة تعبيرا عن رفض الحرب المحتملة ضد العراق.
وسيسير المتظاهرون باتجاه القاعدة العسكرية في توريخون في ضاحية مدريد التي يمكن ان يستخدمها الاميركيون للدعم اللوجستي في حال نشوب نزاع.
كذلك من المتوقع ان تسير مظاهرة الاحد في بلجيكا.
وفي السويد، تظاهر السبت ما بين خمسة الى ستة آلاف شخص في غوتبورغ (جنوب غرب) احتجاجا على حرب محتملة تشنها الولايات المتحدة ضد العراق، بناء على دعوة من عدد كبير من المنظمات اليسارية والسلمية.
وفي باكستان، عبر آلاف الاشخاص في المدن الباكستانية عن معارضتهم للحرب المحتملة ضد العراق.
وشكل اكثر من الف شخص سلسلة بشرية على طول الشارع الرئيسي لروالبندي المدينة-التوأم لاسلام اباد، رافعين لافتات جاء فيها "لا للحرب في العراق باسم مكافحة الارهاب"، و"الولايات المتحدة هي التي تملك اسلحة الدمار الشامل".
وفي لاهور (شرق)، نظم حوالي خمسمائة متظاهر مسيرة دعت لها منظمات سياسية ونقابية ضد "السلوك العدواني للولايات المتحدة في مواجهة العراق". وحسب شهود، فان الشرطة منعت المتظاهرين من التوجه الى قنصلية الولايات المتحدة.الا انه تم السماح في نهاية الامر لوفد من خمسة متظاهرين بالتوجه للقنصلية لتسليم مذكرة تعارض شن عملية على العراق.
اما في كراتشي، فقد عقد نحو 200 ناشط تجمعا في "ريغال شوك" وهي احدى اكبر الساحات في كراتشي، تحت شعار "لتسقط الامبريالية الاميركية والموت لاميركا". احتجاجات امام مقري البيت الابيض والكونغرس وفي الولايات المتحدة نفسها، ينتظر ان ينظم عشرات الآلاف مظاهرات في نهاية الاسبوع في واشنطن للتعبير عن رفضهم لتدخل عسكري اميركي في العراق في ما يبدو انه ابرز حركة معارضة لقرار الحرب الاميركي منذ حرب فيتنام في السبعينات.
وسيبدأ المتظاهرون حركتهم بتجمع نسائي امام البيت الابيض لتتويجه السبت بتجمع امام مبنى الكابيتول.
ويعرب المنظمون، الذين سيتظاهرون في اليوم الذي يحتفل فيه بذكرى الزعيم الاسود مارتن لوثر كينغ الذي كان يدعو الى اللاعنف، عن املهم في جمع اكثر من مئتي الف شخص في واشنطن ومئة الف في سان فرنسيسكو (كاليفورنيا، غرب).
ورأت جين كار، المتحدثة باسم منظمة "بيس اكشين" السلمية التي تقول انها تضم 85 الف عضو، ان الهدف هو ان نظهر للذين يريدون الحرب ان "من سيموت هم كالعادة اطفال ونساء وشيوخ".
واضافت "يجب استنفاد كل الوسائل الدبلوماسية قبل ان تشن الولايات المتحدة الحرب. وعلى كل حال فانه ليس لدينا الانطباع بان الرئيس جورج بوش يريد التعاون مع بقية العالم".
وستقوم الاحد حوالي ستين جامعة ومعهدا بنقل طلابها الى واشنطن ليضموا اصواتهم الى اصوات دعاة السلام.
والسبت يقام عدد من التجمعات في الساحة الشاسعة الممتدة بين الكابيتول حيث الكونغرس وضريح ابراهام لينكولن. ويفترض ان يتحدث في هذه التجمعات بعض الزعماء السود مثل القس جيسي جاكسون اضافة الى برلمانيين.