مقاتلو حزب البعث يجرون تدريبات بالذخيرة الحية في بغداد

النساء العراقيات لهن دور ايضا

بغداد - شارك الالاف من مقاتلي حزب البعث الحاكم في العراق هذا الاسبوع في تدريبات بالذخيرة الحية في بغداد استعدادا لمواجهة تعرض العراق لعمليات عسكرية من قبل القوات الاميركية، على ما اوردت الصحف العراقية الرسمية.
وقالت صحيفة "الجمهورية" ان التمارين التي جرت في جانب الكرخ من العاصمة بغداد شارك فيها مقاتلون من الرجال والنساء على السواء من فروع خالد بن الوليد وموسى الكاظم وابي جعفر المنصور وحمزة بن عبد المطلب.
واضافت الصحيفة ان هذه التدريبات تأتي "في سياق الاستعدادات العسكرية والقتالية المتواصلة التي تجرى حاليا على قدم وساق لتحصين سبل ووسائل المقاومة الوطنية في مختلف المواقع لمقاتلة الاميركان".
وقالت الصحف ان المشرف على تنظيمات جانب الكرخ عزيز صالح النومان "اشاد بالاندفاع العالي والحماسة لابناء شعبنا المجاهد في تنفيذ المهمات والواجبات التي تسهم في افشال المخططات العدوانية التي تتزعمها ادارة الشر الاميركية بهدف النيل من سيادة العراق ووحدته الوطنية".
كما جرت تدريبات بالذخيرة الحية في عدة مناطق عراقية اخرى بحسب المصدر ذاته حيث اشارت الصحف العراقية الى استعراض عسكري في مدينة النجف (جنوب) حيث تم استعراض آلاف المقاتلين من حزب البعث في شوارع المدينة.
وقامت ميليشيات حزب البعث التي تمثل جزءا من جيش القدس المكون من متطوعين من الرجال والنساء المسلحين ببنادق الكلاشنيكوف، الثلاثاء باستعراض استمر عدة ساعات في شوارع في مدينة بعقوبة التي تقع 50 كلم شمالي بغداد وذلك بحضور العديد من المسؤولين العراقيين بينهم خاصة الرجل الثاني في النظام عزة ابراهيم.
وهؤلاء المتطوعون جزء من جيش القدس الذي شكله الرئيس العراقي صدام حسين "لتحرير القدس" وانضوى تحت لوائه حوالي ثلث الشعب العراقي اي اكثر من سبعة ملايين شخص من كافة الاعمار والفئات.