شافيز يعلن خطة للسيطرة على مستودعات الاغذية

شافيز يؤكد باستمرار انه يمثل الفقراء في مواجهة النخبة النفطية

كراكاس - اعلن الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز في خطاب ان العسكريين يستعدون للسيطرة على مصانع ومستودعات الاغذية بسبب محاولات "اغتيال الشعب الفنزويلي من خلال تجويعه".
واكد شافيز بقوة "لن اسمح بان يموت الشعب من الجوع" موضحا في خطاب متلفز من سان كارلوس على بعد 200 كلم تقريبا جنوب غربي كراكاس، ان خطة باتت جاهزة "للسيطرة العسكرية" على مصانع المنتجات الغذائية والمستودعات.
يشار الى انه في اليوم الاربعين للاضراب الذي اعلنته المعارضة ضد هوغو شافيز اختفت المواد الغذائية من المتاجر ولا سيما دقيق الذرة الضروري لتحضير الوجبة الرئيسية الفنزويلية، الاريبا، وهي نوع من الفطائر. ومواد غذائية اخرى كالارز تكاد ان تفقد من المستودعات.
واضاف الرئيس الفنزيلي "اضطررنا لاستيراد اللحم من البرازيل والاغذية والحليب من كولومبيا والارز من جمهورية الدومينيكان".
وعلى الفور ردت المعارضة بعنف على خطاب شافيز وقال رافاييل الفونزو رئيس اتحاد مؤسسات الصناعات الغذائية واحد ممثلي المعارضة "نطلب من العسكريين ان يفهموا ان المسؤول الوحيد عن الوضع الغذائي هي الحكومة".
وقد سبق لشافيز ان دعا الجيش الى تامين توزيع البنزين والاشراف على الصناعة النفطية.
واوضح شافيز "علينا ان نستعد لمرحلة صعبة كون المالية العامة قد تأثرت" مضيفا "بالكاد تمكنا من تصدير 150 الف برميل يوميا (من النفط) في كانون الاول/ديسمبر مقابل حوالي ثلاثة ملايين برميل في الاوقات العادية".
واشاد هوغو شافيز في هذا الخطاب بالعسكريين الذين كما قال يقومون بواجبهم "بدفاعهم عن سيادة البلاد" اي "العشب والاراضي والقانون" في فنزويلا.
كما وجه شافيز تحذيرا الى اصحاب المحطات التلفزيونية وقال "لن نستمر في السماح بحملتهم الدعائية للحرب" مضيفا "اما ان يحترموا الدستور والقوانين واما سوف نطبق عليهم القانون" ولكنه لم يوضح اي نوع من الاجراءات التي يمكن ان يتخذها كالاقفال او احالتهم الى القضاء او غير ذلك.
واعتبر ان غوستاف سيسنيروس، احد كبار مالكي محطات التلفزيون في البلاد، هو "احد اهم المسؤولين" عن الازمة الفنزويلية. واشار الرئيس هوغ شافيز الى المؤسسات التلفزيونية التي يملكها سيسنيروس وهي تلفزيون وراديو كركاس و"غلوبوفيزيون واي" وتلفزيون كراكاس.