اوروبا تتشدد تجاه الهجرة غير الشرعية

سيناريو يتكرر باستمرار عند السواحل الايطالية: حلم الهجرة ينتهي بالوقوع بين ايدي الشرطة

فيينا - قالت هولندا ان مكافحة الاتجار بالبشر ‏والمخدرات والاسلحة ستكون من ابرز اهتماماتها خلال فترة رئاستها منظمة الامن ‏والتعاون في اوروبا.‏
واوضح وزير خارجيتها جاب دي هوب شيفر في بيان صدر عن مقر المنظمة في فيينا ان ‏بلاده قررت التركيز على التصدي لمشكلة الاتجار بالبشر بكل اشكالها في جميع دول ‏منظمة الامن والتعاون في اوروبا باعتبارها من اخطر المشاكل التي باتت تهدد الامن ‏والاستقرار في مناطق كثيرة من دول المنظمة.‏
يشار الى ان عمليات تهريب المهاجرين عبر الحدود الاوروبية تمثل تجارة رائجة تدر على العصابات التي تقوم بها ارباحا هائلة.
واشار وزير الخارجية الهولندي الى ان الاتجار بالبشر، لاسيما بالمهاجرين من النساء والاطفال، هو شكل من‏ ‏اشكال الجريمة المنظمة التي لها علاقة مباشرة بانشطة العصابات والشبكات الاجرامية.
‏وناشد الدول الاعضاء في المنظمة بالقيام بتحرك عاجل والتعاون بشكل مكثف‏ لتوسيع اطر التنسيق بين الدول الـ55 الاعضاء في المنظمة الاوروبية.‏
واكد " انه ليس بوسع أي دولة التصدي لهذه الجرائم بمفردها".‏ ودعا في هذا السياق الى تعزيز آليات الرقابة على طول الحدود الاوروبية مؤكدا‏ ‏اهمية التوعية والتدريب والتأهيل وتكريس سيادة النظام وتطبيق القانون وتعزيز ‏الشرطة الجنائية والمحاكم لملاحقة المجرمين وحماية الضحايا المدنين.
‏وناشد الدول الاعضاء في المنظمة الاوروبية حماية حقوق الانسان والاقليات‏ ‏العرقية مضيفا ان تلك المجموعات ومؤسساتها الوطنية والثقافية والدينية "يجب ان ‏تحظى بكل وسائل الحماية والدعم القانوني".
واكد اهمية الاسهام في تسوية النزاعات وبؤر التوتر في مناطق منظمة الامن‏ ‏والتعاون الاوروبي لاسيما في مولدافيا وجورجيا واذبيجان.‏
ومن المقرر ان يلقي وزير خارجية هولندا كلمة خلال المؤتمر الوزاري للمنظمة ‏الاوروبية المقرر عقده في فيينا في الثالث عشر من يناير الجاري لتسليط الضوء على برنامج ‏هولندا خلال فترة رئاستها للمنظمة الاوروبية التي تنتهي بنهاية عام 2003. (كونا)