ارتفاع كبير في عدد العاطلين في مصر

ضعف المعاملات في الاقتصاد المصري يجعله عاجزا عن استيعاب الايدي العاملة الجديدة

القاهرة - ارتفع المعدل الرسمي للبطالة في مصر في خلال عام الى نسبة 9% من اصل اليد العاملة الفعلية، كما اعلن رئيس الجهاز المركزي للتعبئة العامة والاحصاء اللواء اهاب علوي الذي اوردت تصريحه الصحافة المحلية الاثنين.
واوضح علوي ان "عدد العاطلين عن العمل في مصر قد ارتفع من مليون و400 الف شخص في الاول من كانون الثاني/يناير 2001 الى مليون و700 الف شخص في العام 2002 وهو ما يمثل زيادة نسبتها 18% في عدد العاطلين، الامر الذي ادى الى ارتفاع نسبة العاطلين الى اجمالي القوة العاملة لتصل الى 9% من قوة العمل"، مضيفا ان هذا الارتفاع ناجم عن النمو السريع لعدد السكان.
واعتبرت المنظمات الدولية مع ذلك ان معدل البطالة الفعلي في مصر اعلى بشكل كبير من المعطيات الرسمية ولا يتطابق مع الارقام المنشورة.
وفي الاول من كانون الثاني/يناير 2002، بلغ عدد السكان في مصر 67.8 مليون شخص. وقال علوي ان عدد السكان ازداد حوالي 1.3 مليون شخص في عام 2002 وان الاحصاءات الرسمية بهذا الشان ستعلن في شباط/فبراير او اذار/مارس.
وفي شباط/فبراير 2002، كان علوي حذر من ان عدد اليد العاملة الفعلية في مصر سيرتفع 500 الف شخص في السنة وانه من الضروري اذن ايجاد نصف مليون فرصة عمل سنويا لتلبية هذا العرض.
لكن تحقيق هذا الهدف ليس بالامر السهل خصوصا اذا اخذنا بالاعتبار الازمة الاقتصادية والمالية التي تمر فيها مصر منذ اكثر من ثلاثة اعوام اضافة الى النقص في السيولة وخفض سعر صرف الجنيه المصري مقابل الدولار.