أعضاء القاعدة يبدأون اضرابا عن الطعام في احد السجون السعودية

وزير الداخلية قال ان التحقيقات لا تزال مستمرة مع المعتقلين

دبي - علم من مصادر من المعارضة السعودية في الخارج ومن مصدر في السجن ان اكثر من اربعين شخصا يشتبه في انهم على علاقة بتنظيم القاعدة بدأوا منذ اسبوع اضرابا عن الطعام في سجن الرويس في جدة غرب المملكة العربية السعودية.
واوضح الناطق باسم الحركة الاسلامية للاصلاح في العربية السعودية (مقرها في لندن) سعد الفقيه نقلا عن مصادر طبية ان "ان المعتقلين الذين تتراوح اعمارهم بين 19 و 40 سنة قد اعتقلوا بتهمة تكفير النظام السعودي والتعاون مع القاعدة وانهم تعرضوا للتعذيب الشديد".
وحسب الفقيه فانهم "دخلوا في اضراب عن الطعام منذ 27 كانون الاول/ديسمبر ولا يزالون مضربين وهم يطالبون السلطات بالبت في وضعهم بعد ان انتهى التحقيق معهم حيث لم يحالوا للقضاء ولم يطلق سراحهم".
واضاف ان انه تم "نقل عدد كبير منهم (المضربين) للمستشفى حيث قرر الاطباء انهم بحاجة للمغذيات والسوائل بسبب الجفاف والارهاق الشديد وحالات الاغماء. واضطرت سلطات السجن لتحويل عنبر رقم 3 الى عيادة حتى لا يضطروا لنقل المضربين للمستشفيات حفاظا على السرية ومنعا لتسرب الخبر."
ولم يتسن الحصول على اي تعليق من السلطات الرسمية السعودية حول هذه المعلومات.
واكد مصدر من السجن اتصلت به فرانس براس بالهاتف من دبي الاضراب عن الطعام. وحسب هذا المصدر فان "106 اشخاص متهمين بانهم على علاقة بالقاعدة موقوفون في سجن الرويس منذ 15 شهرا".
واكد هذا المصدر الذي فضل عدم الافصاح عن اسمه ان"اكثر من اربعين منهم مضربون عن الطعام. وقد تم فصلهم عن بقية الموقوفين حتى لا يؤثروا عليهم ولكن عدد المضربين يتزايد".
وكان وزير الداخلية السعودي الامير نايف بن عبد العزيز قد اكد يوم 20 تشرين الثاني/نوفمبر ان السلطات تواصل استجواب "اكثر من مائة" سعودي من "المجاهدين الافغان" السابقين.
وينحدر 15 من جملة 19 من الذين نفذوا هجمات 11 كانون الاول/ديسمبر في الولايات المتحدة من المملكة العربية السعودية.