مسافر إلى أميركا؟ جهز نفسك لمعاناة طويلة!

نيويورك - من جيم هيويت
الاجراءات الجديدة لا تستثنى أحدا او شيئا

تدخل حيز التنفيذ في مطلع العام 2003 اجراءات امنية جديدة في المطارات الاميركية الـ429، ستكون اختبارا لمدى صبر المسافرين الاميركيين وتحملهم المشاق تحت شعار توفير الامن والتصدي للارهاب.
وستخضع كل الحقائب المسجلة التي تمر في مطارات الولايات المتحدة للتفتيش وتمر عبر اجهزة كشف المتفجرات قبل ان تنقل الى الطائرات.
وكل الحقائب التي تتسبب باطلاق جرس الانذار او تحوي اشياء مشتبها بها ستخضع لتفتيش يدوي.
ويمر في المطارات الاميركية سنويا اكثر من مليار حقيبة وكيس وغيرها من الامتعة. ويقدر خبراء نسبة الامتعة التي سيتم فتحها وتفتيشها بحوالي 10% مع خطر ان تؤدي التدابير الامنية الجديدة الى تعقيد اجراءات السفر في المطارات وتمس بالحياة الخاصة للمسافرين.
ومنذ الحادي عشر من ايلول/سبتمبر 2001، شددت الاجراءات الامنية في المطارات الاميركية وشملت فحص حقائب ثلاث مرات متتالية في بعض الاحيان واجبار بعض المسافرين على خلع احذيتهم.
ويرى المكتب الفدرالي لسلامة النقل الذي تولى تدريجا امن المطارات منذ اعتداءات الحادي عشر من ايلول/سبتمبر، ان التدابير الجديدة لن تؤخر الركاب كثيرا.
واوضحت متحدثة باسم المكتب هيذر روزينكر "لا ننوي خلق حالة من الفوضى هذا ليس هدفنا". واضافت "نفعل ذلك لان اشخاصا حقيرين قاموا باعمال دنيئة في 11 ايلول/سبتمبر 2001 ولاننا نريد ان يستمر الناس في استخدام الطائرات في تنقلاتهم".
وتابعت ان الركاب بانفسهم يستطيعون المساهمة في الحد من التعقيدات عبر الاهتمام بطريقة حزم امتعتهم وتجنب اقفالها لتسهيل عمليات التفتيش.
واوضح مكتب سلامة النقل انه يفضل ان توضع الكتب في وضع افقي ونقل المواد الغذائية والمشروبات التي تشبه في كثافتها بعض انواع المتفجرات في حقائب يدوية.
واضاف ان الاحذية المزودة بقطع معدنية يجب ان توضع في الطبقات السطحية من الحقيبة للعثور عليها بسرعة في حال تفتيش الحقيبة.
واوضح ان رجال الامن سيعمدون على كسر قفل الحقيبة المقفلة في حال ارادوا تفتيشها وتعذر عليهم ايجاد صاحبها.
وقالت روزنكر "لا نعتقد ان الركاب سيتأخرون في الوصول الى طائراتهم لكننا لا نستطيع ضمان ان كل حقائبهم ستكون على الطائرة"، موضحة ان اي حقيبة مشبوهة لن تدخل الطائرة قبل التحقق منها بشكل كامل.
وستطبق هذه القواعد على الاميركيين في الرحلات الداخلية والركاب القادمين من الخارج وعليهم مواصلة سفرهم على رحلات داخلية بعد تغيير الطائرة. كما ستطبق على المسافرين الذين يغادرون الاراضي الاميركية.
وقال رئيس جمعية المجلس الدولي للمطارات في اميركا الشمالية ديفيد بلافين ان "الامر لن يكون سهلا"، موضحا انه يتوقع تشكل صفوف طويلة امام مكاتب شركات الطيران في المطارات.
ولهذه الاجراءات الجديدة كلفتها ايضا. ويقدر ثمن 5700 جهاز كشف مخصص للحقائب بـ1.3 مليار دولار.
وقالت روزينكر ان الناس يتفهمون اهمية استثمار من هذا النوع ومستعدون لتحمل الامور المزعجة التي ترافق تشديد اجراءات الامن.
واضافت "ما زلنا نجد اشخاصا يحاولون ادخال اسلحة نارية الى الطائرات"، معبرة عن استيائها الشديد من اعمال مماثلة.