أنان: لا مبرر للهجوم على العراق في الوقت الراهن

تعليقات أنان، هل تهدئ صقور الإدارة الأميركية؟

القدس - اعرب الامين العام للامم المتحدة كوفي أنان الثلاثاء عن ارتياحه للظروف التي يعمل في اطارها المفتشون الدوليون في العراق معتبرا ان ليس هناك ما يبرر في الوقت الراهن شن اي هجوم على بغداد.
واوضح انان في مقابلة مع اذاعة الجيش الاسرائيلي ان "العراق يتعاون مع المفتشين الذين تمكنوا من اداء عملهم من دون عراقيل ولا ارى في المرحلة الحالية اي سبب لشن عمل عسكري" ضد هذا البلد.
واكد انان ضرورة "بذل كل ما هو ممكن لنزع اسلحة العراق وتلقى المفتشون صلاحيات جديدة ارى انهم يحسنون استخدامها. ننتظر تقريرا اول عن عملهم في كانون الثاني/يناير".
واضاف "اذا توصلنا الى معرفة ما يحصل فعلا في العراق امل اننا لن نضطر الى عملية عسكرية".
ويجري خبراء لجنة المراقبة والتحقق والتفتيش (انموفيك) منذ 27 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي عمليات تفتيش في العراق للتحقق ما اذا كانت بغداد تنتج اسلحة دمار شامل او انه يملك القدرة على انتاجها.
ويفترض ان يرفع رئيس اللجنة انموفيك هانس بليكس في 27 كانون الثاني/يناير تقريرا اول حول عمل المفتشين الى مجلس الامن الدولي.
وتفيد الولايات المتحدة التي تدفع باتجاه تدخل عسكري ضد العراق انها ستنتظر نشر هذا التقرير مع مواصلتها الاستعدادات للحرب وانتشارها العسكري في المنطقة.