استشهاد ثلاثة فلسطينيين برصاص الجيش الإسرائيلي في غزة والضفة

اقارب الشهيد جمال زبارو يبكونه بعد وصوله المستشفى جثة هامدة

القدس - افادت مصادر امنية وطبية فلسطينية ان فلسطينيا استشهد الاثنين برصاص الجنود الاسرائيليين في نابلس في الضفة الغربية.
وقالت المصادر نفسها ان الفلسطيني جمال زبارو (20 عاما)اصيب برصاصة في الرأس عندما فتح الجنود الاسرائيليون النار لتفريق متظاهرين كانوا يرشقونهم بالحجارة في وسط نابلس.
وصرح مصدر عسكري اسرائيلي ان "ارهابيين القوا قنابل حارقة على حرس الحدود الذي كان يقوم بدورية في القصبة فرد الجنود باطلاق النار على مهاجميهم".
وفي قطاع غزة ذكر مصدر امني فلسطيني وآخر اسرائيلي ان الجيش الاسرائيلي قتل فلسطينيا مسلحا عند الخط الفاصل بين اسرائيل وقطاع غزة شرق مدينة غزة.
وقال المصدر الامني الفلسطيني ان "الجانب الاسرائيلي ابلغ الجانب الفلسطيني بوجود جثة شهيد قتل على ايدي قوات الاحتلال على بعد مئات الامتار من منطقة المنطار (كارني) قرب الخط الفاصل" شرق مدينة غزة.
وذكر متحدث باسم الجيش الاسرائيلي ان الرجل الذي كان متخفيا ببزة للجيش الاسرائيلي ومسلحا برشاشين وقنابل يدوية قتل بعدما اقتحم الحاجز الامني الالكتروني قرب قرية ناحال اوز الاسرائيلية.
واشار مصدر طبي فلسطيني الى انه "تم ارسال سيارة اسعاف فلسطينية الى شرق غزة لاحضار جثة الشهيد" الذي لم تعرف هويته او اية تفاصيل حول ملابسات مقتله.

وفي جنين افادت مصادر عسكرية اسرائيلية ان جنودا اسرائيليين قتلوا الاثنين فلسطينيا في شمال الضفة الغربية بعدما صدم بسيارته آلية كانوا فيها.
ووقع الحادث على مشارف مستوطنة غانيم اليهودية على بعد ثلاثة كيلومترات تقريبا شرق جنين.
واصطدمت سيارة الفلسطيني مباشرة بسيارة جيب عسكرية كانت متوقفة مما ادى الى انقلابها جراء قوة الصدمة. واصيب ضابط اسرائيلي بجروح طفيفة.
واضافت المصادر ذاتها ان جنديا كان في سيارة الجيب ظن ان سائق السيارة يتقدم نحوهم وفي يده سلاح، ففتح النار باتجاهه وارداه.
وتبين في النهاية ان الفلسطيني لم يكن مسلحا على ما اوضحت المصادر ذاتها.
وفي الخليل ذكر شهود عيان ان الجيش الاسرائيلي هدم ليل الاحد الاثنين منزلي منفذي الهجوم الذي استهدف الجمعة مستوطنة اوتنيل قرب الخليل في الضفة الغربية.
وقال هؤلاء الشهود ان الجنود هدموا منزلي محمد شاهين واحمد عايد الفقيه في دورة قرب الخليل مستخدمين المتفجرات والجرافات.
وكان شاهين والفقيه استشهدا الجمعة بعد ان تسللا الى معهد تلمودي في المستوطنة حيث قتلا اربعة اسرائيليين وجرحا ثمانية آخرين.
وتبنت حركة الجهاد الاسلامي الهجوم.
وقال الشهود العيان ان الجيش الاسرائيلي فرض منع التجول على دورة واوقف فجر اليوم الاثنين خمسة من افراد اسرتي منفذي العملية. كما اوقف الاحد ثلاثة فلسطينيين آخرين.
وكان الجنود الاسرائيليون هدموا ليل الجمعة السبت في دورة منزلين يملكهما عبد الرحيم تلحمي الناشط في حركة الجهاد لاسلامي حسبما ذكر شهود عيان. واكدت متحدثة باسم الجيش الاسرائيلي هدم المنزلين بدون ان توضح ما اذا كان ردا على الهجوم.