ايفانوف: اي عملية منفردة ضد العراق «غير مقبولة»

ايفانوف.. لا عمل منفردا ضد العراق

موسكو - اعتبر وزير الدفاع الروسي سيرغي ايفانوف ان اي عمل عسكري منفرد ضد العراق ومن دون موافقة مجلس الامن الدولي، سيكون "غير مقبول"، بينما تواصل واشنطن استعداداتها العسكرية لضرب بغداد.
وصرح ايفانوف ان "المفتشين الدوليين (لنزع الاسلحة) سيرفعون لمجلس الامن الدولي اول تقرير حول العمل الذي انجزوه في العراق منذ 27 تشرين الثاني/نوفمبر. وستتخذ القرارات على اساس نتائج هذا التقرير. وان اي تدابير اخرى تجاه العراق غير مقبولة لانها ستكون خرقا للاتفاقات المبرمة".
ووافقت بغداد على ما ورد في القرار 1441 الصادر عن مجلس الامن الدولي الذي ينص على "عواقب وخيمة" بما في ذلك امكانية التدخل عسكريا في حال انتهك العراق التزاماته ازاء المفتشين.
وقد اعتبرت روسيا ان التقرير الذي سلمه العراق للامم المتحدة حول برنامج اسلحته في السابع من الشهر الجاري لا يجيب على كل الاسئلة وان على مفتشي نزع الاسلحة ان يردوا على هذه الاسئلة.
وتعارض روسيا، وهي احد الاعضاء الخمسة الدائمين في مجلس الامن الدولي الذين لهم حق النقض، تدخلا عسكريا منفردا من قبل الولايات المتحدة ضد بغداد بدون موافقة مجلس الامن الدولي.
وتواصل واشنطن ولندن، بعد ادانتهما التقرير العراقي، استعداداتهما العسكرية. حتى ان نائب رئيس الوزراء العراقي طارق عزيز وصف الانتشار العسكري حول العراق بأنه يقارب "حربا عالمية".