موسكو: التقرير العراقي لم يجب على كل الاسئلة

روسيا لا ترى في التقرير العراقي انتهاكا لمجلس الأمن

موسكو - اعتبرت روسيا ان التقرير الذي سلمه العراق للامم المتحدة حول برنامج اسلحته لا يجيب على كل الاسئلة وان على مفتشي نزع الاسلحة ان يردوا على هذه الاسئلة وفق ما اعلن نائب وزير الخارجية غيورغي ماميدوف.
واعلن ماميدوف في مقابلة مع صحيفة "فريميا نوفوستي" هناك اسئلة لا بد من الرد عليها .. لكن احدا لم يكن يتوقع ان ترد وثيقة واحدة على كل الاسئلة المطروحة".
وفي اول تعليق لموسكو على مضمون التقرير الذي سلمه العراق لمجلس الامن الدولي في السابع من الشهر الجاري قال ماميدوف "ولذلك هناك مفتشون".
واكد "اذا كان للمفتشين اسئلة اخرى واذا منعوا من الحصول على الاجوبة فانه سيكون هناك خرق" للقرار 1441 الصادر عن مجلس الامن الدولي، مشددا على انه في الوقت الراهن لم يعرب كبير المفتشين هانس بليكس ومدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي عن استيائهما.
وينص القرار 1441 على "عواقب وخيمة" قد تكون تدخلا عسكريا في حال خرقت بغداد التزاماتها.
واتهمت الولايات المتحدة وبريطانيا الخميس العراق بانه خرق القرار 1441 عندما رفع تقريرا تبين ان فيه "ثغرات واغفالات ونواقص" حول اسلحة الدمار الشامل التي بحوزته. وما زالت واشنطن ولندن تكثفان من تهديدهما بالتدخل عسكريا ضد بغداد.
واكد ماميدوف الاثنين انه يامل في ان السياسة الاميركية "لا تهدف الى البحث عن ذريعة للحرب ولكن للضغط على العراق لارغامه على التعاون بشكل افضل" مع الامم المتحدة.
وتعارض روسيا وهي احد الاعضاء الخمسة الدائمين في مجلس الامن الدولي الذين لهم حق النقض، تدخلا عسكريا منفردا من طرف الولايات المتحدة ضد بغداد بدون موافقة مجلس الامن الدولي.
واعلن وزير الخارجية الروسي ايغور ايفانوف الجمعة "لا يوجد في التقرير العراقي ما يمكن وصفه بانه انتهاك لقرار مجلس الامن" 1441.
واكد بعد ذلك ان حملة عسكرية على العراق ستكون ضد المصالح الوطنية لروسيا.