مصرع ستة اشخاص في سقوط مروحية في كابول

نهاية عام غير سعيدة لقوات التحالف الدولية في افغانستان

كابول -افاد مصدر رسمي ان ستة اشخاص لقوا مصرعهم في تحطم مروحية عسكرية المانية من قوة حفظ السلام (ايساف) قرب كابول اليوم السبت.
واعلن القمندان غوردن مكنزي الناطق باسم ايساف انه لم يكن هناك اي معارك في المنطقة التي تحطمت فيها المروحية التي يبدو انها اصيبت بعطل ميكانيكي.
وقال ناطق باسم الحكومة الافغانية ان ستة اشخاص قتلوا.
واوضح الكابتن التركي في القوات الجوية لايساف احمد موفيت يلماظ ان المروحية تحطمت على بعد ستة كيلومترات شرق كابول.
واوكلت الى قوة ايساف التي تضم القوات الالمانية وتعد 4600 جندي من 22 بلدا والموضوعة حاليا تحت قيادة تركية، مهمة ضمان الامن في كابول وضواحيها.
ويأتي هذا الحادث بعد سلسلة من الهجمات بالقنابل اليدوية تعرض لها مقر قوات ايساف في كابول (قتل خلالها ثلاثة افغان من بينهم المهاجم)، وهجوم قرب مكان الحادث الذي استهدف اليوم السبت القوات الاميركية واسفر عن سقوط ثلاثة جرحى من بينهم جنديان اميركيان
وفي وقت سابق كان متحدث عسكري اميركي أعلن عن مقتل جندي اميركي وجرح آخر في اشتباكين منفصلين في شرق افغانستان.
وقال الكومندان ستيف كلاتر في قاعدة برغام الجوية على بعد خمسين كيلومترا شمال كابول ان "جنديا قتل في شرق افغانستان في وقت مبكر من صباح (السبت) بعد ان استهدفت وحدته نيران قوة معادية".
واوضح ان الجندي توفي متأثرا بجروحه خلال عملية جراحية، مشيرا الى ان الاشتباك وقع في شكين قرب الحدود الباكستانية.
وهو اول جندي اميركي يقتل في معارك مع انصار محتملين لنظام طالبان الافغاني السابق او تنظيم القاعدة منذ شهر ايار/مايو الماضي.
واضاف كلاتر ان الجندي الاميركي الثاني جرح الجمعة بقذائف سقطت في ثكنة لقوات التحالف قرب اسد اباد كبرى مدن ولاية كونار (شرق).
وقال الكومندان كلاتر ان "حياته ليست في خطر وحالته الصحية مستقرة".
واضاف ان طائرة من طراز "اي 10" اقلعت من قاعدة باغرام لتقصف المنطقة التي انطلقت منها القذائف دون ان يحدد نتائج هذه العملية.
من جهة اخرى جرح جندي اميركي اخر الجمعة خلال تمرين على رمي القنابل اليدوية قرب سبين بولداك جنوب البلاد قرب الحدود مع افغانستان. ونقل العسكري الى مركز علاج في قندهار المدينة الرئيسية في جنوب افغانستان.