اغلاق سفارات اوربية في مانيلا بسبب التهديد

مانيلا- من سيسيل موريلا
اغلاق السفارة الكندية الى حين اشعار اخر

اغلقت سفارات كندا واستراليا والاتحاد الاوروبي في مانيلا الخميس ابوابها بسبب تهديدات صدرت عن اسلاميين متطرفين.
وتتولى الشرطة حماية مكاتب سفارتي استراليا والاتحاد الاوروبي الواقعة في برج في حي ماكاتي التجاري ومقر البعثة الدبلوماسية الكندية القريب.
ويقوم افراد مسلحون تابعون للقوات الخاصة في الشرطة بدوريات طوال النهار في شوارع هذا الحي الواقع في وسط العاصمة الفيليبينية.
وقد امر قائد شرطة مانيلا رينالدو فيلاسكو بتعزيز الامن في محيط كل السفارات.
ولم تغلق اي سفارة اخرى على ما يبدو لاسباب امنية.
اما سفارة الولايات المتحدة فمغلقة الخميس بمناسبة عيد الشكر وستفتح ابوابها مجددا الجمعة.
وتعززت المخاوف من اعتداءات جديدة منذ عملية بالي في 12 تشرين الاول/اكتوبر وموجة عمليات التفجير التي ضربت جنوب الفيليبين ومانيلا واسفرت عن سقوط 23 قتيلا الشهر الماضي.
وكشفت الشرطة الفيليبينية الخميس ان خمسة رجال اجانب على ما يبدو ضبطوا وهم يلتقطون صورا وافلام فيديو للسفارة الاسترالية الجمعة الماضي لكنهم تمكنوا من الفرار.
وقال الملحق العسكري الاسترالي الكابتن غريغ سوتون للصحافيين ان "هناك تهديدا محددا وممكنا لهذه البعثة وقد تقرر اغلاق السفارة"، لكنه رفض تحديد مصدر وطبيعة التهديد.
وفي استراليا، اكد وزير الخارجية الكسندر داونر ان الخطر يأتي من "الاسلاميين المتطرفين والاصوليين". واضاف ان الوزارة جددت تحذيرها للاستراليين وطلبت منهم تجنب الرحلات غير الضرورية الى الفيليبين.
واوضح ان التهديدات "تستهدف جنسيات محددة وليس الغربيين بشكل عام".
وقالت المستشارة في السفارة الكندية في مانيلا هيذر فورتون "وردنا تهديد محدد ويتصف بالمصداقية دفعنا الى اغلاق السفارة مؤقتا"، موضحة ان موقع الحكومة الكندية على الانترنت بث مذكرة طلب فيها من الكنديين تجنب الفيلبين.
من جهة اخرى، اكد دبلوماسي اجنبي طلب عدم كشف هويته ان مكاتب الاتحاد الاوروبي اغلقت لانها تقع في المبنى نفسه الذي يضم سفارة استراليا.