ثلاثية لهنري في مرمى روما

هنري تلاعب بدفاع روما كما يشاء

نيقوسيا - على الملعب الاولمبي في روما وامام 50 الف متفرج، فرض المهاجم الدولي الفرنسي تييري هنري نفسه نجما للمباراة عندما قاد فريقه ارسنال الى الفوز على روما بثلاثية سجلها في الدقائق 6 و70 و75 مقابل هدف لانطونيو كاسانو (4).
ورفع هنري رصيده الى 6 اهداف في 7 مباريات خاضها في المسابقة هذا الموسم.
وشهدت المباراة سيطرة مطلقة لروما منذ البداية لكن ارسنال عرف كيف يمتص حماس اصحاب الارض من خلال الانتشار الجيد للاعبيه وتنظيمهم على ارضية الملعب.
ولم يشفع لروما مشاركة صانع العابها وقائدها فرانشيسكو توتي العائد الى الملاعب بعد غياب بسبب الاصابة لان جميع محاولاته باءت بالفشل.
في المقابل غاب عن ارسنال الهولندي دينيس برغكامب والحارس ديفيد سيمان، الذي عوض غيابه السويدي المصري الاصل رامي شعبان.
وكان اول تهديد لروما في الدقيقة الثالثة عندما راوغ توتي المدافع سيغان وانفرد بالحارس شعبان الذي تصدى لمحاولته قبل ان ترتد منه الكرة لتتهيأ امام كاسانو فحاول متابعتها داخل الشباك لكن المدافع الفرنسي سيغان تدخل في توقيت مناسب قبل ان يلتقط شعبان الكرة.
وافتتح كاسانو التسجيل عندما تلقى كرة من توتي وكسر التسلل ثم توغل داخل المنطقة وسددها زاحفة بين ساقي المدافع سول كامبل ارتطمت بالقائم الايمن للحارس شعبان وعانقت الشباك (4).
ورد ارسنال مباشرة عبر هنري الذي تلقى كرة من البرازيلي جيلبرتو سيلفا وتوغل داخل المنطقة قبل ان يسددها في الزاوية اليسرى للحارس انطونيولي (6).
وتدخل انطونيولي في توقيت مناسب لقطع تمريرة السويدي فريدي ليونغبرغ العرضية الى البرازيلي جيلبرتو سيلفا المنفرد (20).
وانقذ سيغان مرمى فريقه من هدف محقق عندما ابعد الكرة من باب المرمى اثر تسديدة قوية لتوتي بعد تلقيه تمريرة عرضية من كافو هيأها لنفسه بصدره قبل ان يطلقها صاروخية ارتطمت بالمدافع الفرنسي (28).
وابعد كامبل الكرة في توقيت مناسب من امام كاسانو المنفرد اثر تمريرة عرضية من كافو.
وتوغل غيغو، بديل ماركو دلفيكيو، داخل المنطقة فتعرض للعرقلة من الحارس شعبان دون ان يحتسب الحكم ركلة جزاء.
واشرك مدرب روما فابيو كابيللو المهاجم فنتشينزو مونتيلا مكان كاسانو، بيد انه وخلافا لمجريات اللعب منح هنري التقدم لارسنال عندما استغل كرة مرتدة من كريستيان بانوتشي داخل المنطقة فسددها ارضية داخل المرمى (70).
ولعب كابيللو ورقته الاخيرة باشراكه المهاجم الدولي الارجنتيني غابريال باتيستوتا مكان المدافع البرازيلي ليما.
واضاف هنري الهدف الثالث من ركلة حرة مباشرة من 20 مترا سكنت في الزاوية اليمنى للحارس انطونيولي (75).
وضمن المجموعة ذاتها على استاد ميستالا وامام 50 الف متفرج، انقذ لاعب الوسط انغولو فريقه فالنسيا الاسباني من الخسارة في عقر داره امام اياكس الهولندي عندما سجل له هدف التعادل في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع.
وكان السويدي زلاتان ابراهيموفيتش منح التقدم لاياكس في الدقيقة 88 من تسديدة بين ساقي الحارس الدولي سانتياغو كانيزاريس.
وتألق حارس مرمى اياكس الاسترالي جوي ديدوليتشا وانقذ مرماه من اهداف عدة خصوصا لمحاولات النروجي جون كارو (11 و62) وانغولو (18) وروبن باراخا (64) وخوان سانشيز (67) والبيلدا (69).

كما حقق انتر ميلان الايطالي فوزا ساحقا على مضيفه نيوكاسل الانكليزي 4-1، وانتزع برشلونة فوزا ثمينا من مضيفه باير ليفركوزن الالماني 2-1، وقاد الدولي الفرنسي تييري هنري فريقه ارسنال الانكليزي الى الفوز على مضيفه روما الايطالي 3-1 في الجولة الاولى من الدور الثاني لمسابقة دوري ابطال اوروبا لكرة القدم.
وعلى ملعب "سانت جيمس بارك" وامام 52 الف متفرج، ضرب انتر ميلان بقوة وسحق مضيفه نيوكاسل 4-1 ضمن منافسات المجموعة الاولى.
وحسم انتر ميلان نتيجة المباراة في مصلحته في شوطها الاول بتسجيله ثلاثة اهداف مستغلا النقص العددي في صفوف اصحاب الارض بعد طرد نجمهم الدولي الويلزي كريغ بيلامي في الدقيقة السادسة بسبب اشتباكه مع المدافع ماتيرازي.
وحاول نيوكاسل العودة الى مجريات المباراة في الشوط الثاني بدخول الفرنسي لوران روبير وضغط بقوة بحثا عن الهدف الذي تحقق له عبر الدولي البيروفي نولبرتو سولانو في الدقيقة 72، بيد ان الدولي الاوروغوياني الفارو ريكوبا احبط معنويات المحليين عندما اعاد الفارق الى سابق عهده بتسجيله الهدف الرابع في الدقيقة 81.
وبكر انتر ميلان بالتسجيل في الدقيقة الثانية بواسطة مورفيو اثر تلقيه تمريرة من الارجنتيني خافيير زانيتي، ليتلقى بعدها نيوكاسل ضربة موجعة بطرد بيلامي فكانت نقطة تحول كبيرة في المباراة اذ استغل الضيوف النقص العددي وعززوا تقدمهم بواسطة الميدا عندما استغل تسديدة على الطائر لمواطنه كريسبو (35)، قبل ان يضيف الاخير الهدف الثالث من تمريرة للتركي اوكان (45).
وضمن المجموعة ذاتها على استاد "باي ارينا" في ليفركوزن وامام 22500 متفرج، تابع برشلونة الاسباني نتائجه الجيدة في المسابقة الاوروبية وانتزع فوزا ثمينا من مضيفه باير ليفركوزن وصيف بطل الموسم الماضي عندما تغلب عليه 2-1 بفضل البديلين الارجنتيني خافيير سافيولا والهولندي مارك اوفرمارس.
وهو الفوز السابع على التوالي لبرشلونة في المسابقة الاوروبية حيث لم يخسر اي نقطة حتى الان.
وهو الفوز الاول لبرشلونة على فريق الماني في عقر داره منذ عام 1986 عندما تغلب على باير اوردينغن 2-صفر في مسابقة كأس الاتحاد الاوروبي.
وضغط باير ليفركوزن منذ البداية لافتتاح التسجيل ونجح في ذلك بعد دقيقتين بواسطة هانو باليتش بيد ان الحكم اليوناني كيروس فاساراس الغاه بداعي التسلل.
في المقابل اعتمد برشلونة على الهجمات المرتدة وكاد يفتتح التسجيل في الدقيقة 31 اثر رأسية لفرناندو نافارو ابعدها التركي يلدراي باشتورك من باب المرمى.
وانتظر باير ليفركوزن حتى الدقيقة 39 لتحقيق ذلك بواسطة الدولي البلغاري دميتار برباتوف بضربة رأسية اثر ركلة ركنية نفذها ماركو بابيتش.
واشرك المدرب الهولندي لويس فان غال المهاجمين الارجنتينيين سافيولا وخوان بابلو ريكيلمي مكان غايزكا مندييتا وغابري فنجح الاول بعد لعبة مشتركة مع الثاني في ادراك التعادل بعد خطأ لمواطنهما مدافع ليفركوزن دييغو بلاسينتي (48).
وسنحت فرصة ذهبية لبرشلونة لاضافة الهدف الثاني عندما احتسبت له ركلة جزاء بعد عرقلة الهولندي باتريك كلويفرت داخل المنطقة من قبل بلاسينتي بيد ان الحارس يورغ بوت تصدى لتسديدة ريكيلمي (60).
وكانت الكلمة الاخيرة لاوفرمارس بديل البرازيلي موتا حيث سجل هدف الفوز في الدقيقة 88.