التلفزيون المصري يضطر لتغيير مقدمة فارس بلا جواد

مسلسل محمد صبحي اصبح حقلا لممارسة الضغوط السياسية

القاهرة - تجاوب التلفزيون المصري للانتقادات والضغوط المختلفة المصادر بخصوص مسلسل "فارس بلا جواد" الذي تتهمه الولايات المتحدة واسرائيل بمعاداة السامية باضافة مقدمة جديدة يؤكد فيها عدم العداء للسامية واحترام الاديان.
وقامت القناة الثانية في التلفزيون الرسمي، بالاتفاق مع الفنان محمد صبحي بطل المسلسل، بتغيير الفقرة التي كانت تعرض في المقدمة كالتالي "هذه الاحداث بعضها حقيقي بعضها من وحي الخيال وبعضها وقع بالفعل و بعضها يتوقع حدوثه".
واصبحت الفقرة تنص على ان "هذا المسلسل يرمز الى مرحلة من مراحل كفاح الشعب المصري ضد الاستعمار البريطاني، والاحداث التي يتناولها من ابداع كاتبها حتى عند تعرضه لشخصيات واقعية".
وتضيف ان "المسلسل لا يهدف الى اثبات صحة ما يسمى بكتاب البروتوكولات الذي لم تؤكد صحته تاريخيا، كما لا يهدف الى المساس بالاديان ولا بالعداء للسامية".
وكانت الولايات المتحدة واسرائيل طالبتا الرئيس المصري حسني مبارك بمنع المسلسل قبل البدء ببثه لانه يستند في مادته الدرامية على كتاب "برتوكولات حكماء صهيون" التي تتضمن مخططا لهيمنة اليهود على العالم.
يشار الى ان اليهود يتهمون الاجهزة الامنية الروسية القيصرية بفبركة هذه البرتوكولات لتبرير موقفها المعادي لهم، واستخدمتها النازية في ما بعد لتبرير تصفيتهم.
ورفض وزير الاعلام المصري صفوت الشريف في حينها وقف العرض مشيرا الى ان المسلسل لا يعادي السامية. الا ان الضغوط تواصلت فارسل الرئيس المصري رسالة الى نظيره الاسرائيلي موشيه كتساف مؤكدا ان المسلسل ليس معاديا للسامية.
ومن جهته، قال كاتب السيناريو محمد البغدادي "لا اعترض على التغيير الذي تبثه القناة الثانية المصرية".
ويتطرق المسلسل الذي يتألف من 41 الى الفترة التاريخية الممتدة بين 1850 و1948 في المنطقة العربية ضمن مراحل الاحتلال المختلفة التي تعرضت لها مصر من العهد العثماني الذي استمر حتى 1882 الى البريطاني ثم وعد بلفور في 1917 حتى هزيمة الجيوش العربية امام اسرائيل في 1948.
يشار الى ان قناة "دريم" الخاصة شاركت التلفزيون الرسمي في الانتاج الذي بلغت كلفته حوالي تسعة ملايين جنيه (1.93 مليون دولار).