تعيين كيسنجر رئيسا للجنة تحقيق حول هجمات سبتمبر

كيسنجر، الثعلب العجوز، يعود الى البيت الابيض

واشنطن - عين الرئيس الاميركي جورج بوش الاربعاء وزير الخارجية الاسبق هنري كيسنجر رئيسا للجنة تحقيق مستقلة حول هجمات الحادي عشر من ايلول/سبتمبر 2001.
واعلن بوش وهو يوقع نص القرار الذي ينشأ هذه اللجنة اثناء احتفال في البيت الابيض "ان هذه اللجنة ستساعدني، كما ستساعد الرؤساء المقبلين، في فهم الوسائل التي يستخدمها الاعداء اضافة الى طبيعة التهديدات التي تواجهنا".
وفي معرض اعلانه تعيين المستشار السابق المقرب من الرئيس ريتشارد نيكسون، اعلن بوش "ان كيسنجر هو احد كبار الموظفين الاكثر احتراما وحنكة في بلادنا".
وقد قاومت الرئاسة الاميركية طويلا اتخاذ قرار بانشاء مثل هذه اللجنة المستقلة التي طالب بها الكونغرس وعائلات ضحايا الاعتداءات، معتبرة انها قد تكون اداة بيد المعارضة الديموقراطية لمهاجمة الادارة الجمهورية.
وبموجب تسوية تم التوصل اليها الاسبوع الماضي بين الادارة والنواب الديموقراطيين والجمهوريين، فان هذه اللجنة ستتمتع بسلطة واسعة وستستند الى ما توصل اليه التحقيق المشترك الذي اعدته لجنتا الاستخبارات في مجلسي الشيوخ والنواب.
ويندرج انشاء هذه اللجنة في قانون الموازنة العامة للعام 2003 الذي اقره الكونغرس ويسمح بنشاطات استخباراتية.
وتقدر موازنة الاستخبارات، التي تبقى ارقامها سرية، بنحو 35 مليار دولار، وتمثل زيادة لا سابق لها مقارنة بالموازنات السابقة.
يذكر ان هنري كيسنجر، وهو يهودي، كان احد ابرز وزراء الخارجية الاميركيين، وقد شغل منصبه اثناء حرب اكتوبر 1973 بين مصر واسرائيل، وتحدث الكثير من السياسيين والعسكريين العرب عن دوره الكبير في تقديم الدعم لاسرائيل في هذه الفترة.