أنف إلكتروني للكشف عن الالتهاب الرئوي

الانف البشري لا يستطيع تحديد الالتهاب الرئوي

واشنطن - تمكن العلماء في كلية الطب بجامعة بلنسلفانيا الأمريكية من تطوير أنف إلكتروني على غرار المستخدَم في صناعات الأغذية والعطور ولكنه أكثر تطورا يساعد في تشخيص الالتهاب الرئوي عند المرضى المصابين بحالات مرضية شديدة ويخضعون لأجهزة التنفس الصناعي بسرعة ودقة عالية.
ويرى الخبراء أن مثل هذا الجهاز المصمم للإحساس يساعد في تقليل معدلات الإصابة بالانتانات والالتهابات الرئوية والسيطرة عليها بدلا من الانتظار يومين أو ثلاثة لظهور نتائج الزراعة البكتيرية أو الاعتماد على تصوير الصدر شعاعيا لتي لا تكون دقيقة دائما.
وأشار هؤلاء إلى أن الأنف الإلكتروني يعطي نتائج دقيقة باتجاه التشخيص المناسب مما يساعد الأطباء في تجنب الوصف المفرط للمضادات الحيوية التي تعطى للمرضى أثناء فترة انتظار ظهور نتائج الفحوصات التقليدية حتى وان لم يكونوا بحاجة إليها فعلا.
وقام العلماء في الدراسة الجديدة بفحص وجود إصابات الالتهاب الرئوي المرتبط بجهاز التنفس الصناعي عند 415 مريضا موصولين بهذا الجهاز بواسطة تحليل عينات من هواء الزفير لكل مريض في الأنف الإلكتروني الجديد الذي يحتوي على مجموعة من أدوات الإحساس المؤلفة من تراكيب كربونية مبلمرة بحيث يمر هواء الزفير عليها فتتفاعل مع الجزيئات المتطايرة لإنتاج أنماط فريدة تعرض في خرائط ذات بعدين, أو أنماط نقطية تعرض على شاشة الحاسوب, ويتم تحليل النتائج باستخدام نظام اللوغاريتمات الادراكي وتقييم تقارب درجات الالتهاب الرئوي السريري الحقيقية وتلك الناتجة عن الأنف الإلكتروني.
ووجد العلماء أن جهاز الأنف الإلكتروني استطاع تحديد المرضى المصابين بالالتهاب الرئوي من غير المصابين بدقة عالية , حيث أظهر نتائج مقاربة للنتائج الحقيقية, كما تمكن من تمييز الالتهابات المتسببة عن الانتانات البكتيرية المختلفة.(قدس برس)