تعيين توم ريدج وزيرا للامن الداخلي الاميركي

توم ريدج اول من يتولى هذا المنصب في التاريخ الاميركي

واشنطن - اعلن الرئيس الاميركي جورج بوش الاثنين تعيين توم ريدج وزيرا للامن الداخلي وذلك لدى توقيعه في البيت الابيض على قانون استحداث هذه الوزارة.
وكان توم ريدج في السابق مسؤول الامن الداخلي لدى البيت الابيض. وكان من المتوقع جدا تعيينه على رأس هذه الوزارة الجديدة التي انشئت الاثنين وتتمثل مهمتها الرئيسية في تنظيم مكافحة الارهاب في اراضي الولايات المتحدة.
واوضح الرئيس بوش ان مساعد الوزير الجديد سيكون غوردون انغلند الذي كان يشغل منصب وزير البحرية.
واكد اثناء احتفال التوقيع على هذا القانون الذي صوت عليه الكونغرس الاميركي الاسبوع الماضي، ان هذا القانون "مبادرة تاريخية للدفاع عن الولايات المتحدة".
وكان الى جانبه عدد من النواب وبينهم السناتور الديموقراطي جوزيف ليبرمان المرشح السابق لمنصب نائب الرئيس في تشرين الثاني/نوفمبر 2000.
وكان ليبرمان اقترح بعد هجمات الحادي عشر من ايلول/سبتمبر 2001 في الولايات المتحدة استحداث مثل هذه الوزارة، لكن الرئيس بوش رفض هذه الفكرة قبل ان يتبناها لاحقا وينسبها اليه شخصيا.
وقال الرئيس بوش "منذ الحادي عشر من ايلول/سبتمبر، تقوم الولايات المتحدة بجهد كبير لحماية حرياتنا وضمان امننا"، مضيفا "اننا عازمون على الانتصار".
وقال ايضا "اننا نطارد الارهابيين واحدا واحدا بمساعدة 90 دولة. لقد خضع العديد منهم للاستجواب وقتل غيرهم".
كما اعلن البيت الابيض ان الرئيس الاميركي وقع قانونا ينص على تعزيز الاجراءات الامنية في المرافئ الاميركية ومراقبة السفن التي تتوقف فيها.
ويفترض ان يوقع الثلاثاء قانونا اخر يقضي بتغطية شركات التأمين للاضرار المرتبطة بحوادث الارهاب.
واوضح البيت ان قانون "سلامة النقل البحري" الذي وقعه بوش "سيعزز الامن في المرافئ الواقعة على السواحل الاميركية عبر اعتماد اجراءات امنية شاملة والتحقق من العاملين فيها".
كما سيوقع بوش قانون "التأمين من مخاطر الارهاب" الذي يوضح شروط الحصول على تعويضات وضمان دفع تعويضات الى اصحاب الممتلكات التي تتضرر من جراء اعتداءات ارهابية.