واشنطن تعتزم سحب دبلوماسييها غير الاساسيين من الأردن

القرار اتخذ بعد مقتل الدبلوماسي الأميركي في عمان مؤخرا

واشنطن - اعلنت وزارة الخارجية الاميركية انه سيطلب من الدبلوماسيين الاميركيين غير الاساسيين في الاردن وافراد عائلاتهم مغادرة هذا البلد بسبب مخاوف على امنهم.
من جهة اخرى، دعت الخارجية الاميركية الرعايا الاميركيين الى اعادة النظر برغبتهم التوجه الى زيارة هذا البلد.
واوضح مساعد المتحدث باسم الخارجية الاميركية فيليب ريكر ان "هذه القرارات تاتي في اعقاب دراسة عامة للامن اثر اغتيال لورنس فولي الموظف في الوكالة الاميركية للتنمية الدولية في نهاية تشرين الاول/اكتوبر".
وكان لورنس فولي مسؤولا اداريا في وكالة التنمية الاميركية في الاردن وينتمي الى السلك الدبلوماسي. وقد اغتيل بينما كان في حديقة منزله يتأهب لركوب سيارته للتوجه الى عمله.
واوضح ريكر انه ولو لم يكن هناك تهديد محدد "فاننا نعتبر انه من الحيطة اعطاء قسم من جهازنا البشري وعائلاتهم امكانية المغادرة على ضوء المشاكل الامنية هناك".
واعلن ان وزير الخارجية كولن باول اتصل بالعاهل الاردني الملك عبد الله الثاني لابلاغه بالقرارات الاميركية.
والاردن حليف للولايات المتحدة وقد تؤدي مغادرة الدبلوماسيين الاميركيين الى احراجه.
من جهة اخرى، عبر الاردن عن "اسفه" اليوم الجمعة لقرار الولايات المتحدة بشان الطلب من دبلوماسييها غير الاساسيين في الاردن مغادرة هذا البلد.
واعلن وزير الاعلام محمد العدوان "اننا ناسف لهذا القرار"، موضحا في الوقت نفسه انه لا يسيء الى العلاقات "الممتازة" القائمة بين عمان وواشنطن.
واضاف "نقدر قلق الولايات المتحدة على امن دبلوماسييها ومواطنيها في اي مكان في العالم ولكن نؤكد ان الاردن يبقى احد الدول الاكثر امانا في العالم".