توقيف مغربي للاشتباه بمحاولته خطف طائرة فرنسية

التفاصيل لا تزال غامضة

باريس - اوقفت الشرطة الفرنسية الجمعة مغربيا على ذمة التحقيق بعد ورود معلومات للسلطات الكندية والفرنسية تفيد بانه ربما كان يعتزم خطف طائرة تابعة لشركة "اير فرانس" كانت تقوم برحلة بين مونتريال وباريس وكان هو بين ركابها.
وقد اوقفت الشرطة المغربي نهاد مجدول (25 عاما) لدى وصول الطائرة المعنية الى مطار رواسي-شارل ديغول في باريس.
وكان وزير الدولة الفرنسي لشؤون النقل دومينيك بوسرو تحدث في مقابلة مع اذاعة اوروبا-1 اليوم الجمعة عن محاولة فاشلة لخطف الطائرة لكن شركة اير فرانس نفت ذلك.
وكان شخص اتهم نهاد مجدول المقيم في كندا بالتخطيط لخطف هذه الطائرة. واستمعت الشرطة الكندية الى هذا الشاهد الذي بقي في مونتريال وفتحت تحقيقا في الحادث. واوضح هذا الشاهد انه عثر على رسالة مكتوبة بخط يد مجدول تهدد بخطف هذه الرحلة مما دفعه الى ابلاغ الشرطة.
وعلى اساس هذه الاتهامات ابلغت السلطات الكندية ليل الخميس الجمعة فرنسا عبر مكتب انتربول في اوتاوا.
واوضح بوسورو ان "الحكومتين الفرنسية والكندية باشرتا خطة تطبق عادة خلال عمليات الخطف".
وافادت "اير فرانس" ان قائد الطائرة وافراد الطاقم الذين تم ابلاغهم بالامر، اقتربوا من المشتبه به الذي لم يكن يشكل اي تهديد. وافاد شهود ان مجدول الذي كان ذاهبا الى الجزائر عبر باريس ، لم يصدر عنه اي تصرف او كلام يثير القلق خلال الرحلة وظل هادئا تماما.
وجاء في بيان لشركة "اير فرانس" الجمعة "لم تحصل اي عملية خطف" خلال الرحلة 345 مضيفا ان "هذه الرحلة بين مونتريال وباريس تمت بشكل طبيعي".
واوضح بوسورو ان "اجهزة الشرطة تحقق لمعرفة ما اذا كان الامر يتعلق بحاولة فعلية لخطف الطائرة ام ان الامر مجرد بلاغ كاذب".