الارجنتين تهزم اليابان بهدفين مقابل لا شي

سايتاما (اليابان) - فازت الارجنتين على اليابان 2-صفر في مباراة كرة القدم الدولية الودية التي اقيمت الاربعاء في سايتاما، احدى المدن التي استضافت بعض مباريات مونديال 2002.
وسجل خوان بابلو سورين (46) وهرنان كريسبو (48) الهدفين.
ومحا المنتخب الارجنتيني بعض الذكريات المؤلمة التي خلفها خروجه من الدور الاول لمونديال 2002 الذي استضافته كوريا الجنوبية واليابان معا، في اول مباراة دولية بعد العرس العالمي والذي كان مرشحا بقوة لاعتلاء منصة التتويج في نهايته.
وصمد اليابانيون طيلة الشوط الاول، لكنهم سرعان ما فشلوا في متابعة صمودهم في الشوط الثاني فاهتزت شباكهم مرتين في مستهله خلال 3 دقائق، الاولى بواسطة سورين لاعب وسط لاتسيو الايطالي الذي استغل تمريرة متقنة من صانع العاب مانشستر يونايتد الانكليزي خوان سيباستيان فيرون (46).
ولم تمض سوى دقيقتين على تسجيل الهدف الاول حتى ضاعف مهاجم انتر ميلان الايطالي هرنان كريسبو غلة الارجنتيني بعد تمريرة عرضية من صانع العاب فنربغشة التركي ارييل اورتيغا (48) فخيم الصمت على الملعب وانحبست انفاس الجمهور الكبير الذي وصل عدده الى 65 الف متفرج وكان يمني النفس بنتيجة جيدة لمنتخبه.
واجرى مساعد المدرب الياباني ماساكوني ياماموتو المكلف قيادة منتخب بلاده في هذه المباراة بدلا من البرازيلي زيكو الذي اضطر للسفر الى ريو دي جانيرو لحضور جنازة والدته ماتيلدادا سيلفا كوامبرا، تعديلين على الفور املا في التعويض فاشرك ماساشاي ناكاياما والبرازيلي الاصل اليساندرو سانتوس المعروف بـ"اليكس"، لكن الارجنتينين لم يسمحوا لاصحاب الارض بفرض سيطرتهم وتغيير النتيجة.
وكانت الفرصة الحقيقية الاولى لافتتاح التسجيل للمنتخب المضيف عندما حصل على ركلة حرة نفذها لاعب ريجينا الايطالي شيونسوكي ناكامورا دون ان ينجح (19)، وحرم الحارس الياباني سيغو نارازاكي مهاجم لاتسيو كلاوديو لوبيز من فرصة هدف اكيد (32)، وقضى بعد 3 دقائق على هجمة خطرة بدأها لوبيز بكرة جميلة الى كريسبو الذي قام بمجهود فردي رائع كان هدفه وضع سورين في مواجهة الحارس لكن جهده ذهب سدى.
وذكر الاتحاد الياباني قبل المباراة ان الارجنتين وافقت على خوض لقاء دولي ثان بين المنتخبين العام المقبل تلبية لدعوة مفتوحة من الجانب الياباني على ان يحدد لاحقا موعد ومكان هذا اللقاء.
وكان مدرب الارجنتين مارتشيلو بييلسا طلب من الجميع الوقوف دقيقة صمت عند بدء المباراة احتراما لروح والدة زميله زيكو.