الكونغرس يتبنى مشروع القرار لانشاء وزارة الامن الداخلي

بوش اختار توم ريدج ليتولى حماية الامن الداخلي للولايات المتحدة

واشنطن - تبنى مجلس الشيوخ الاميركي مساء الثلاثاء، بعد اسبوع من مجلس النواب، مشروع قرار لانشاء وزارة الامن الداخلي الكبيرة التي ستكون مهمتها الحيلولة دون وقوع هجمات شبيهة باعتداءات 11 ايلول/سبتمبر 2001.
وينص مشروع القانون على اكبر عملية اعادة تنظيم للحكومة الفدرالية الاميركية منذ نصف قرن.
ويشكل هذا التصويت انتصارا للرئيس جورج بوش الذي جعل من انشاء هذه الوزارة الكبيرة للامن الداخلي احدى اولوياته في الحرب على الارهاب.
وكان الرئيس بوش الذي خاطب مجموعة من الزعماء الجمهوريين في مجلس الشيوخ من الطائرة الرئاسية لدى انتقاله الى براغ للمشاركة في قمة حلف شمال الاطلسي، وصف هذا المشروع قبل التصويت عليه بأنه "قانون بالغ الاهمية وخطوة تاريخية".
وتقضي مهمات هذه الوزارة بمنع الارهابيين من دخول الولايات المتحدة وملاحقة الموجودين فيها وتعزيز سلامة النقل الجوي وزيادة درجة الاستعداد في حال حصول طارئ ما وخفض مخاطر وقوع هجمات كيميائية وبيولوجية ونووية وحماية البنية التحتية في البلاد.
وستخصص لهذه الوزارة ميزانية سنوية قدرها 38 مليار دولار على ان يعمل فيها 170 الف موظف يعملون في الوقت الراهن في 22 وزارة ووكالات كحرس الحدود والجمارك واجهزة الهجرة والوكالة الجديدة لسلامة النقل الجوي.