موراتينوس يطالب بتفعيل المبادرة العربية للسلام

المبعوث الأوروبي يعكس لهجة تفاؤلية حيال مستقبل السلام الشرق الأوسط

القاهرة - دعا المبعوث الاوروبي الى الشرق الاوسط ميغيل انخيل موراتينوس في القاهرة الثلاثاء الى تفعيل وتنشيط المبادرة العربية التي اقرتها قمة بيروت في آذار/مارس الماضي لكي تكون خارطة الطريق التي طرحتها اللجنة الرباعية "آلية لتنفيذها".
وقال موراتينوس للصحافيين اثر لقائه وزير الخارجية احمد ماهر "من المفيد تنشيط وتفعيل مبادرة السلام العربية حتى تكون خطة الطريق هي الالية لتنفيذها".
واضاف "الجميع مصمم على تحويل خطة الطريق الى حقيقة، حتى يمكننا في نهاية العام اعتمادها لتصبح مبادرة شاملة وآلية لتنفيذ المبادرة العربية التي اتفق عليها في قمة بيروت العربية".
وقال احمد ماهر تعليقا على ما ذكره موراتينوس ان "هناك حزمة من المرجعيات الاساسية لجهود السلام وخارطة الطريق تضع خطوات للوصول الى دولة فلسطينية" موضحا ان "المبادرة العربية تشمل الانسحاب الاسرائيلي من جميع الاراضي العربية المحتلة وهو عنصر استطعنا ان نجعله جزءا من خارطة الطريق".
وقال ان مصر مرتاحة حيال "اخذ اللجنة الرباعية بالكثير من الملاحظات التي ابديناها"، مؤكدا ان "المهم هو التنفيذ لكن اسرائيل فيما يبدو مصممة على تحدي العالم والاستمرار في سياساتها".
واضاف ماهر قبيل مغادرته الى دمشق للمشاركة في اجتماع لجنة المتابعة العربية الاربعاء، انه "في حال اتمام الاتفاق على ورقة للتحرك، يجب ان تكون هناك قوة دفع قوية حتى لا تتاح الفرصة امام اسرائيل لكي تتذرع باي ذرائع لعدم الالتزام بها".
وتقترح خارطة الطريق قيام دولة فلسطينية مستقلة بحلول 2005.
وتدعو في مرحلة اولى الى ابرام اتفاق امني بين الاسرائيليين والفلسطينيين قبل الانتخابات الفلسطينية مطلع 2003، على ان تقوم الدولة الفلسطينية بحدود مؤقتة خلال صيف 2003 قبل ان ترسم حدودها نهائيا في 2005.
وقال موراتينوس ان "الوقت يشكل تحديا اساسيا للجميع وامامنا ثلاثة اشهر صعبة حيث لا نعرف من ستكون القيادة الجديدة في اسرائيل، وماذا سيكون الموقف في العراق"، مضيفا "لهذه الاسباب، يجب على المجتمع الدولي التحرك باسرع ما يمكن لاعطاء امل للمنطقة كلها".
واشار موراتينوس الى ان محادثاته مع ماهر تطرقت الى "جولة الحوار بين حركتي فتح وحماس (الاخيرة في القاهرة) لوقف العنف من الجانب الفلسطيني وفي نفس الوقت مطالبة اسرائيل بوقف كل الاعمال العسكرية في الاراضي الفلسطينية"، مؤكدا "ضرورة انهاء العنف".
وردا على سؤال حول احتمال ان تعوق الاحداث في المنطقة الصيغة النهائية لخارطة الطريق، قال ان "اللجنة الرباعية (الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي وروسيا والامم المتحدة) مصممة رغم كل الصعوبات التي تواجهها على الاستمرار في عملها لتحقيق الهدف مهما حدث في المنطقة".
وكان موراتينوس التقى في وقت سابق اسامة الباز، المستشار السياسي للرئيس حسني مبارك.