موسيقى راي في مهرجان الموسيقى العربية بالقاهرة

القاهرة - من اشرف البيومي
اشهر نجوم موسيق الراي العرب من اليمين( الشاب خالد، الشاب ميمي، الشاب فضل)

تدرس الدكتورة رتيبة الحفني امين عام مؤتمر الموسيقى العربية، الذي يقام بالقاهرة أوائل نوفمبر من كل عام ويستمر لمدة عشرة أيام، بمسارح دار الأوبرا المصرية بالقاهرو والاسكندرية، دعوة نجوم موسيقى الراي للاشتراك في الدورة القادمة للمهرجان، ومناقشة هل ينتمي هذا النوع من الموسيقى الى المنطقة العربية أم لا.
وتأتي هذه المبادرة بعد ان ناقشت الدورات السابقة للمهرجان، الوان موسيقية موجودة في الوطن العربي، مثل المألوف المنتشر في تونس وليبيا، والمقامات العراقية، والقدود الحلبية، والموسيقى الأندلسية صاحبة الانتشار العريض في المغرب، والملحون، والسلم الخماسي المنتشر في جنوب مصر والسودان، وبعض مناطق الجزيرة العربية.
ويأتي تفكير ادارة المهرجان في هذا النوع الموسيقي في اطار خطة لتطوير أنشطة هذا الحدث المتميز وللخروج من دوائر التكرار والنمطية التي اصبحت محل شكوى من قبل متابعي هذا المهرجان ـ بسبب تكرار العديد من الأسماء المشاركة في هذا الحدث.
وتحاول ادارة المهرجان استغلال شهرة نجوم الراي داخل مصر حاليا، مثل الشاب خالد، الشاب رشيد طه،والشاب فضيل والشابة ماريا والشاب ريزقو، والشاب مامي الذي حظي بشهرة خاصة داخل مصر بفضل الدويتو مع سميرة بن سعيد.
وتهدف ادارة المهرجان الى اضفاء مزيد من الحيوية والايرادات من خلال استضافة نجوم الراي ضمن أنشطة الحدث الذي يعتبر المهرجان المصري الوحيد الذي لا يعتمد على الدعم المالي المباشر من وزارة الثقافة المصرية.
وقد شارك في مهرجان العالم الحالي أكثر من 16 فرقة موسيقية عربية و28 مطرب ومطربة من كافة الدول المشاركة، فمن مصر شارك كل من الفنان محمد رشدي وعلي الحجار وماهر العطار ومدحت صالح وغادة رجب وأمال ماهر وفرقة باليه أوبرا القاهرة وفرقة عبد الحليم نويرة بقيادة صلاح غباشي والفرقة القومية بقيادة سليم سحاب وفرقة مصر للطيران وفرقة أم كلثوم والفرقة المصرية وفرقة الثقافة الجماهيرية وفرقة نادي الصيد ومجموعة عيون للتخت العربي بالإضافة إلى مركز تنمية المواهب التابع لدار الأوبرا المصرية.أما من فلسطين شاركت فرقة ترشيحا ومن تونس شاركت فرقة العازفات بقيادة أمينة صرارفي والمطرب صابر الرباعي والثنائي الأخوان مرايحى.
ومن العراق شارك الفنان نصير شمه بالعود و فرقة العراق للموسيقى العربية أما المغرب يشارك المطرب فؤاد زبادى ومن لبنان المطربة جاهدة.
بينما شارك من سوريا كل من الفنان صباح فخري الذي قام باحياء ثلاث حفلات منها اثنتين في القاهرة وحفلة في الإسكندرية، والمطربة أصاله نصري وصفوان بهلوان. كما قدمت إدارة المهرجان لوحتين غنائيتين الأولى للفنان سيد درويش بعنوان "كوم الدكه" والثانية للموسيقار محمد القصبجي بعنوان "رق الحبيب" بنفس ديكورات وملابس الزمن الذي عاشه ضمن فعاليات المهرجان تكريما لدورهما في إحياء الموسيقى العربية.
وخصص مهرجان هذا العام لمناقشة التنظير الموسيقي عند ابن سينا وتناول عدة محاور هي فلسفته الخاصة "نشأة الموسيقى وأهميتها وعلاقتها بالطب والجانب العلمي البحت وعلاقتها بالفلك والأجرام السماوية".
وكرم المهرجان عدد من رواد الموسيقى والغناء لدورهم البارز في إثراء الحركة الفنية والموسيقية في مصر والوطن العربي هم الموسيقار صلاح عرام والأستاذ الدكتور سعيد هيكل والموسيقار توفيق الباشا والمطرب ماهر العطار والشاعر الكبير عبد الرحمن الأبنودي ورائد الخط العربي عبد المتعال محمد إبراهيم.