يمينة بشير تفوز بالجائزة الذهبية لمهرجان اميان

اميان - من هدى ابراهيم
يمينة بشير حققت شهرة واسعة في اوروبا بغوصها في اعماق ازمة الجزائر

منحت لجنة تحكيم مهرجان اميان السينمائي الدولي الثاني والعشرين المخرجة الجزائرية يمينة بشير جائزة المهرجان الذهبية عن فيلمها الطويل الاول "رشيدة".
وسبق ان عرض الفيلم في مهرجان كان السينمائي الاخير ضمن قسم "نظرة خاصة" قبل ان يعرض في عدد من المهرجانات وآخرها مهرجان قرطاج السينمائي الشهر الماضي.
ويعالج الفيلم قصة شابة جزائرية تعيش في حي شعبي بالعاصمة الجزائر وتعمل كمدرسة لكنها تضطر للهرب من المدينة في محاولة للابتعاد عن العنف المسيطر فيها.
الا ان العنف الذي هربت منه رشيدة يلحق بها الى الريف حيث تتحول الحياة الى جحيم مستمر وخوف قائم.
لكن ملامح الامل تطل مع ذلك من نهاية الفيلم، الذي احبه الجمهور الفرنسي واقبل عليه كثيرا في اميان الى درجة منحه جائزة الجمهور.
والمخرجة يمينة بشير هي زوجة المخرج محمد شويخ.
وتعتبر الجائزة الذهبية في مهرجان اميان السينمائي مساعدة على توزيع الفيلم الذي تقرر انزاله في الصالات الفرنسية في شهر كانون الثاني/يناير القادم.
وتبلغ قيمة المساعدة على التوزيع في فرنسا 7622 يورو تضاف اليها حملة دعائية من على شاشة قناة "سيني سينما" التلفزيونية بقيمة 15000 يورو.
وحظي فيلم "ميزج" للبلجيكية دوروتيه فان دن برغ على الجائزة الخاصة للجنة التحكيم، ويروي الفيلم حكاية ثلاثة نساء من اجيال مختلفة، تبحث كل منهن عن سعادتها في عوالم اشخاص ناضجين لكن ردود فعلهن وعلاقتهن بالاشياء والاشخاص تمتلك مع ذلك بعدا طفوليا غير مكتمل.
ونالت الممثلة شارلوت فاندن ايند، جائزة افضل ممثلة عن ادائها لدور ميرييل في الفيلم نفسه، بينما فاز لويس زيمبروسكي بجائزة افضل ممثل عن دوره في فيلم "جنوب غرب" الارجنتيني.
هذا الفيلم الذي اخرجه سيرجيو بيلوتي نال ايضا جائزة رئيس لجنة التحكيم الخاصة وهو صور في دلتا ريو بانارا على النهر في ضاحية بيونس ايرس. ومثل هذا الفيلم السينما الارجنتينية الشابة التي تتجدد وتحاول الاستمرار رغم المأساة الاقتصادية التي تعيشها البلاد.
وحظي فيلم "صندوق عجب" للمخرج التونسي رضا الباهي بتنويه خاص من لجنة التحكيم فيما حصل سيناريو فيلم جديد للمخرج المغربي الشاب داوود اولاد سياد على مساعدة على تطوير كتابة السيناريو بقيمة 7600 يورو.
وقدم المهرجان خمس منح من هذا النوع لمخرجين وكتاب سيناريو شبان.
وانعقدت الدورة الثانية والعشرون من مهرجان اميان السينمائي الدولي بين 8 و17 تشرين الثاني/نوفمبر وشارك في مسابقتها الرسمية 11 فيلما من جنسيات مختلفة ومن بلدان افريقية وعربية ولاتينية.
وقدم المهرجان نحو 300 فيلم في مختلف الاقسام.
وتوزعت الافلام بين طويل وقصير وشملت الى التظاهرة الرسمية تظاهرة خاصة بالسينما المكسيكية واخرى خاصة بالمخرج غاستون كابوري من بوركينا فاسو والمخرجين والممثلين الفرنسي جان فرانسوا ستيفنان والاميركي ادغار اولمر.
ولم ينس المهرجان السينما الاوروبية الشابة التي خصها بتظاهرة منفردة كما خصص تظاهرة للافلام الوثائقية والتسجيلية التي تراوحت في عروضها من حيث النوعية.