مسخادوف يدعو الى استمرار المقاومة ضد الجيش الروسي

مسخادوف يرى ان عملية احتجاز الرهائن بموسكو اساءت للقضية الشيشانية

سليبتسوفسك (روسيا) - دعا الرئيس الشيشاني اصلان مسخادوف الى استمرار المقاومة للقوات الروسية بتنفيذ عمليات على الاراضي الشيشانية حصرا وندد بعملية احتجاز الرهائن في موسكو.
وقال مسخادوف "اننا مضطرون للقتال ولن نضع حدا للمقاومة طالما لن يترك السفاحون شعبنا بسلام" منددا مرة اخرى بعملية احتجاز كوماندوس شيشاني رهائن في موسكو في تشرين الاول/اكتوبر الماضي.
واضاف مسخادوف في رسالة مسجلة السبت"اعتبر ان هذا الشكل من الكفاح يسيء حتى الى فكرة حركة تحرير الشعب الشيشاني".
ومضى يقول ان "كل الذين يعتبرون انهم يتعرضون للاضطهاد والاذلال وهم متعطشون للانتقام يجب ان يحملوا السلاح ويقاتلون على الاراضي الشيشانية" لاستهداف قادة الجيش الروسي "وليس الابرياء الذين يعيشون في موسكو او في الشيشان".
وجدد مسخادوف انتقاداته لزعيم الحرب الشيشاني شامل باساييف الذي اعلن مسؤوليته عن عملية احتجاز 800 رهينة في موسكو من 23 الى 26 تشرين الاول/اكتوبر وتولى قيادة العمليات العسكرية للانفصاليين الصيف الماضي.
وقال مسخادوف "على ما يبدو سيتخذ قرار اقالة باساييف من هذا المنصب (رئيس لجنة الدفاع) وستتم احالته امام القضاء العسكري الاعلى للشريعة".
واكد ان الجيل الجديد من المتمردين يشذ عن السيطرة بعد ان اعتبر ان وحده وقف الاعتداءات وعمليات التطهير التي تنفذها القوات الروسية قادر على لجم نشاط التيار الراديكالي في صفوف الانفصاليين.
وقال مسخادوف الذي وصفه بوتين بانه "مجرم" ان "هؤلاء الشباب سينتقمون ولن يتمكن احد من وقفهم لا (الرئيس الروسي فلاديمير) بوتين ولا (رئيس الادارة الشيشانية الموالية للروس احمد) قديروف ولا مسخادوف".
واسفرت عملية احتجاز الرهائن في موسكو عن مقتل 128 رهينة معظمهم من جراء تنشق غاز سام استخدمته القوات الخاصة الروسية اثناء اقتحامها للمسرح بالاضافة الى مقتل الخاطفين الـ41.