واشنطن: عملية اطلاق الصاروخ في اليمن مشروعة وضرورية

تايلور يؤكد ان من حق بلاده القيام باي شيء ضروري لمكافحة الارهاب

مانيلا - اكد منسق مكافحة الارهاب في وزارة الخارجية الاميركية فرانسيس تايلور في مانيلا ان اطلاق الصاروخ الاميركي الذي ادى الى مقتل ستة من عناصر تنظيم القاعدة في اليمن "مشروع وضروري".
وقال تايلور في لقاء مع صحافيين في ختام جولة شملت استراليا وجنوب شرق آسيا "سنستخدم كل ما هو ضروري ومشروع لمهاجمة هذا التهديد الارهابي للقضاء عليه".
وردا على سؤال حول ما اذا كانت عملية اطلاق الصاروخ ضرورية ومشروعة، قال ان "الجواب هو بالتأكيد نعم".
وذكرت صحف اميركية ان اطلاق الصاروخ في الرابع من تشرين الثاني/نوفمبر من طائرة خفية مسلحة تم بموجب مرسوم رئاسي يسمح لوكالة الاستخبارات المركزية بتنفيذ عمليات سرية ضد تنظيم القاعدة.
وكان ستة من عناصر هذا التنظيم، الذي يتزعمه اسامة بن لادن المتهم بالوقوف وراء هجمات الحادي عشر من ايلول/سبتمبر في نيويورك وواشنطن، في سيارة اصابها الصاروخ الذي كان من طراز "هيلفاير".
وذكرت صحيفة "واشنطن بوست" ان العملية جرت "بالتعاون" مع الحكومة اليمنية و"بموافقتها".