توقيف مبعوث الرئيس الشيشاني في الدنمارك بطلب من روسيا

زكاييف (الى اليمين) سبق واعلن رفضه للعمليات الارهابية

كوبنهاغن - اكدت الشرطة الدنماركية في بيان توقيف احمد زكاييف، مبعوث الرئيس الشيشاني اصلان مسخادوف ليل الثلاثاء الاربعاء في كوبنهاغن بطلب من السلطات الروسية.
وقالت المحطة الثانية في التلفزيون الدنماركي ان روسيا تتهم زكاييف بانه من مدبري عملية احتجاز الرهائن في احد مسارح موسكو وانه شارك في نشاطات ارهابية منذ 1996.
واضافت المحطة ان السلطات الروسية طلبت منذ الجمعة توقيفه قبل افتتاح "المؤتمر العالمي الشيشاني" في كوبنهاغن والذي شارك فيه مبعوثا عن الرئيس مسخادوف.
وتابعت ان الشرطة الدنماركية طلبت من روسيا معلومات اضافية تبرر اعتقاله، وان السلطات الروسية قدمت هذه المعلومات الاحد، وقد اعتبرت خطيرة بما يكفي لاعتقاله.
وقالت مديرة شرطة كوبنهاغن هانيه بيخ هانسن للمحطة الثانية "لم نذعن للضغوط الروسية"، مشيرة الى انها "تلقت طلبا بتوقيف (زكاييف) من دون تفاصيل كثيرة من موسكو يوم الجمعة".
ومضت تقول "طالبنا بمزيد من المعلومات وحصلنا عليها وقمنا بتوقيف الشخص المطلوب وفقا للاصول".
ومن المقرر ان يمثل زكاييف خلال النهار امام النيابة العامة في كوبنهاغن التي ستقرر بشأن احتجازه موقتا او الافراج عنه.
وطلبت روسيا تسلمه، وهو امر مرهون بقرار القضاء الدنماركي في حال تقرر الابقاء على اعتقاله.
وكان موفد الرئيس الشيشاني دان الثلاثاء احتجاز الرهائن في موسكو موضحا "هذه ليست وسيلة تستخدمها المقاومة الشيشانية".
واضاف "اننا ندين كل اشكال الارهاب حتى لو ان ارهاب الدولة (الذي تمارسه روسيا) يحاول دفعنا بهذا الاتجاه" داعيا موسكو الى "بدء حوار سياسي هو الحل الوحيد لتسوية النزاع الدامي في الشيشان الذي لن يحل ابدا بالقوة"
وكانت موسكو طالبت الحكومة الدنماركية بمنع انعقاد المؤتمر الشيشاني العالمي الذي اختتم الثلاثاء باعتبار ان بعض المشاركين فيه من "الارهابيين".
وامام رفض كوبنهاغن، الغى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين زيارة رسمية كانت مقررة في 12 تشرين الثاني/نوفمبر للدنمرك.