اتهام المخابرات المصرية بخطف مسؤول في الحزب الحاكم في اليمن

صنعاء - من حمود منصر
انتشار السلاح في اليمن جعلها مكانا مفضلا للافغان العرب

اتهم شقيق رجل الاعمال والمسؤول في الحزب الحاكم في اليمن عبد السلام علي عبد الرحمن، المخابرات المصرية باختطافه مؤكدا انه اختفى في مصر منذ 20 ايلول/سبتمبر وان السفير المصري بصنعاء خالد الكومي، متورط شخصيا في عملية "استدراج" شقيقه الى مصر.
وقال عبد الوهاب علي عبد الرحمن شقيق عبد السلام علي عبد الرحمن رجل الاعمال اليمني وعضو اللجنة المركزية لمؤتمر الشعب العام الحاكم في اليمن ان سفير مصر في صنعاء خالد الكومي قام "باستدراج شقيقه الى فخ نصبته المخابرات المصرية".
وكانت وكالة الانباء اليمنية الرسمية اكدت الثلاثاء ان المعلومات المتوفرة لدى الحكومة اليمنية تؤكد أنه "محتجز لدى السلطات المصرية".
واشار عبد الوهاب على عبد الرحمن، وهو ايضا رجل اعمال يتركز نشاطه في المقاولات، الى ان شقيقه محتجز لدى "المخابرات المصرية التي ربما تهدف من وراء احتجازه الى البحث أو الحصول عن معلومات حول الأفغان العرب في اليمن".
وقال مصدر قريب من الحكومة اليمنية إن الرجل "كان قد عمل على مساعدة السلطات اليمنية خلال السنوات الماضية على ترحيل مئات الأفغان العرب إلى خارج اليمن، ومن ضمنهم مئات المصريين".
وحسب وكالة الانباء اليمنية فان مجلس الوزراء اليمني كلف في اجتماعه الأسبوعي وزير الخارجية أبو بكر القربي والداخلية الدكتور رشاد العليمي بمتابعة قضية اختفاء هذا المواطن اليمني.
وحسب الوكالة اليمنية فان وزيري الخارجية والداخلية اليمنيين اشارا الى أن "نظيريهما المصريين أكدا لهما أن المواطن اليمني عبد السلام علي عبد الرحمن قد غادر القاهرة على متن طائرة خاصة إلى باكو، عاصمة اذربيجان" بعد اربعة ايام من وصوله الى القاهرة.
وأكد عبد الوهاب ( 28 سنة)"إن شقيقه الأكبر عبد السلام (34 سنة - متزوج واب 4 اطفال) قد سافر إلى القاهرة من صنعاء في 20 ايلول/سبتمبر الماضي بناءً على دعوة من شركة المقاولين العرب باعتباره شريكا في فرع الشركة باليمن".
وأضاف إنه "التقى السفير المصري والقنصل المصري بصنعاء عدة مرات بحثاً عن شقيقه الذي اختفى منذ وصوله القاهرة يوم 20 ايلول/سبتمبر الماضي لكنهم اكتفوا بنقل مزاعم باسم السلطات المصرية أن شقيقه عبد السلام غادر القاهرة بعد أربعة أيام من وصوله إليها" متوجها الى باكو، على حد قوله.
ويذكر ان عددا من الاسلاميين المصريين المتهمين بالانتماء الى تنظيمات مسلحة تم تسليمهم من اذربيجان الى مصر خلال العامين الاخيرين .
وتابع عبد الوهاب انه "تقدم بطلب إلى النائب العام بعدم السماح لمسؤولي وموظفي شركة المقاولين العرب المصرية فرع اليمن، وجميعهم من المصريين، بالسفر حتى يتم معرفة مصير شقيقه عبد السلام" .
واوضح عبد الوهاب انه "تلقى اتصالا هاتفيا قبل اقل من اسبوع من مصطفى خليل مستشار رئيس شركة المقاولين العرب طمأنه فيه على شقيقه عبد السلام وقال له انه في وضع جيد ولكنه لن يستطيع التحدث الى عائلته في الوقت الراهن".
وأضاف إن شقيقه "شريك في فرع شركة المقاولين العرب في اليمن وكانت حدثت خلافات مالية بينه وبين شركائه المصريين تمت تسويتها حيث كان من المقرر أن تقوم الشركة بتنفيذ عدد من المشروعات الإنشائية الهامة في اليمن ومن بينها بناء جامعة حضرموت وجامعة ذمار".
واشار شقيق رجل الاعمال اليمني الى انه "تم دفع عبد السلام وتشجيعه من قبل السفير المصري بصنعاء على السفر إلى القاهرة رغم أنه كان قد تلقى نصائح من عدد من أصدقائه وزملائه بما في ذلك وزير الداخلية اليمني بعدم السفر الى مصر" لاسباب لم يحددها.
واضاف "لكن السفير المصري بصنعاء أتصل به عشية السفر وحثه على السفر مؤكدا له أنه لا يوجد ما يبعث على القلق".
واضاف " إن شقيقي يعتبر مخطوفا لدى السلطات المصرية ونحن نطالب السلطات اليمنية أن تقوم بمسؤوليتها من أجل إخلاء سبيل شقيقي والإفراج عنه فورا ".