فرنسا تطلب حصول اجماع في مجلس الامن حول العراق

وما زال الجدل محتدما

لندن - اكد وزير الخارجية الفرنسي دومينيك دو فيلبان في مقابلة بثتها الاثنين هيئة الاذاعة البريطانية (بي.بي.سي) على ضرورة حصول تصويت بالاجماع في مجلس الامن حول العراق لارغام بغداد على احترام التزاماتها.
وقال دو فيلبان ان "المشكلة التي تواجهها الاسرة الدولية ليست هي التحرك ام عدم التحرك بل هي معرفة مدى فعالية العمل الذي سنقرر القيام به". واضاف "لذلك نعتقد ان القرار (حول العراق) يجب ان يتبناه اعضاء المجلس بالاجماع".
ومضى يقول "في حال صدر قرار احادي الجانب من بلد واحد فاننا لن نتمكن ابدا من ايصال الرسالة القوية والفاعلة التي تعتبر ضرورية ليحترم العراق التزاماته".
وانتقدت فرنسا وروسيا بشدة مشروع القرار الاميركي حول العراق واعتبرتا انه يعطي الضوء الاخضر للولايات المتحدة لتوجيه ضربة عسكرية للعراق الذي تتهمه واشنطن بتطوير اسلحة الدمار الشامل.
واعربت فرنسا وروسيا عن تأييدهما لقرار من مرحليتن ينص على الرجوع الى مجلس الامن في حال لم يمتثل العراق لقرار اول حول عودة المفتشين الدوليين.
وقال دو فيلبان في حديثه "اننا بحاجة لقرار يحدد الترتيبات الضرورية لعودة المفتشين (الدوليين) الى العراق وكيفية تنفيذ مهمتهم".
واضاف "في حال لم يحترم العراق تعهداته، على مجلس الامن الدولي ان يجتمع مجددا لاتخاذ قرار بهذا الشأن".