زيادة كبيرة في ايرادات الموازنة السعودية

ارتفاع غير متوقع في عائدات النفط السعودي

الرياض - جاء في تقرير مصرفي نشر ان العجز في موازنة السعودية للعام المالي الجاري سينخفض بشكل ملموس مقارنة بالتوقعات بفضل زيادة بنسبة 55% في عائداتها النفطية.
وقال التقرير الفصلي لبنك الرياض ان العائدات النفطية للسعودية، التي تعد اول مصدر للنفط الخام في العالم، ستصل الى 46.6 مليار دولار في العام 2002، بينما وضعتها التوقعات ما بين 30 و32 مليارا.
وتم احتساب تقديرات بنك الرياض على اساس 23 دولارا لبرميل النفط الخام السعودي اي بارتفاع بنسبة 35.3% عن سعر 17 دولارا الذي احتسبت توقعات الموازنة على اساسه.
والانخفاض المتوقع في الموازنة، والذي يتوقع ان يبلغ 12 مليار دولار، يعزى ايضا، بحسب التقرير، الى زيادة الانتاج النفطي السعودي الذي بلغ 7.5 ملايين برميل في اليوم في مطلع ايلول/سبتمبر مقارنة بـ 7.02 ملايين برميل يوميا في مطلع العام.
اما بالنسبة الى العائدات غير النفطية فليس من المتوقع لها في المقابل أي تغيير، وستصل الى 12 مليار دولار وفقا للتوقعات الاصلية في الموازنة.
وبالتالي، فان مجمل العائدات سيصل، بموجب التقرير، الى 58.4 مليار دولار في نهاية العام، اي بارتفاع 39.5 % مقارنة بالتوقعات الاساسية التي تحدثت عن 41.9 مليار دولار.
وسيتوقف رصيد الموازنة على حجم تجاوز الحكومة للنفقات المتوقعة بمقدار 53.9 مليار دولار.