ايطاليا تحارب عولمة البيتزا!

روما - من نيكولا ماتريش
البيتزا لن تكون بيتزا الا بنكهة ايطالية!

خشية منها على سمعة منتجات البلاد، قررت وزارة الزراعة الايطالية دمغ علامة "صنع في ايطاليا" على اي مطعم يقدم البيتزا او خلافها من مأكولات المطبخ الايطالي في العالم شرط احترامه وثيقة خاصة بـ"السلوك الحسن".
وتكمن الفكرة في تشكيل سلسلة تنضم اليها المؤسسات التي تقدم طعاما ايطاليا والنبيذ المناسب المرافق له، اضافة الى طريقة تقديم تذكر السياح بثقافة التذوق، والهدف الاساسي هو الحرص على دعم الانتاج الايطالي من العجائن والجبن، والذي يمثل صناعة هائلة في ايطاليا.
ويتعين على اصحاب المطاعم اتباع الوصفات التقليدية او المناطقية او الاقليمية. لكن من المحتمل ان يخضع مجموع هذه المعايير الى تعديلات من اجل التأقلم مع التشريعات الصحية لكل من الدول المضيفة.
وتتولى رعاية المشروع الكونفدرالية التجارية ووزارتا الزراعة والنشاطات الانتاجية.
وتشارك في المشروع ايضا "الجمعية العالمية لمطاعم ايطاليا" التي تأسست العام 1986. وتهدف الجمعية الى تشجيع وصفات المطبخ الايطالي ضمن احترام الاختصاصات الاقليمية، وتنظيم تبادل مهني بين مختلف المؤسسات وتقديم المنتجات المحلية.
وبحلول ايلول/سبتمبر 2003، سيكون بامكان المطاعم القادرة على انجاز "قفزة نوعية" في المطبخ الايطالي في الخارج الحصول على الدمغة، وفقا لوزارة الزراعة.
ولن يكون بامكان هذه المطاعم تقديم جبنة موزاريللا من غير منطقة كامباني (جنوب) او جبنة بارميزان لا تكون من منطقة بارم (شمال) او بستو (صلصة قوامها الريحان) من خارج مدينة جنوى (شمال-غرب).
ويعرب منظمو هذه المبادرة عن اسفهم حيال كون "طبق البيتزا في الخارج لا يملك نكهته الاصلية".
وقال رئيس الكونفدرالية التجارية سيرجيو بيلي ان المطاعم الايطالية في العالم تستورد من ايطاليا منتجات بقيمة 27 مليار يورو (العام 2001).
ومن المفترض ان تؤدي الدمغة الجديدة الى زيادة ملموسة في الصادرات الايطالية.
وستتولى لجنة يشكلها مرسوم يوقعه وزير الزراعة جياني اليمانو منح الشهادات للمطاعم.
وستجري التجربة الاولى في بلجيكا خلال الفصل الاول من سنة 2003 لمنح الدمغة الى المطاعم الايطالية المرشحة لنيلها في هذا البلد.
وقال اليمانو ان المبادرة هي مشروع طويل المدى "الهدف منه التحديد الجيد للفصل بين ما هو ايطالي حقا وما هو غير ذلك" وتابع ان "التحدي الذي نواجهه هو تجنب تزييف منتجاتنا".
ويبدي الايطاليون المتمسكون بمطبخهم الى اقصى حد خوفا كبيرا من تزوير المنتجات المحلية.
وقد كسب الايطاليون قضية في الآونة الاخيرة امام الهيئات الاوروبية بعد نيلهم الموافقة على ان يقتصر انتاج جبنة برميزان على منطقة بارم فقط، وفقا لوصفة تقليدية محددة، وليس ماركة عامة تنتج في اي مكان.
واعتبر بيلي انه يتعين على القطاعين العام والخاص في هذه الحملة "لعب دور جماعي لكي تحتفظ ايطاليا بهويتها ولا تذوب وسط الحشود عندما تدق ساعة العولمة".