السعودية: جهاز إلكتروني للتعرف على بصمة الوجه

بصمة الوجه لا تخطئ

الرياض - تعتزم السلطات السعودية استحداث جهاز إليكتروني للتعرف على بصمة الوجه في مطاراتها.
وقال مصدر في رئاسة الطيران المدني السعودي في تصريح خاص لصحيفة "المدينة" السعودية الصادرة الاثنين أن "الجهاز الجديد الذي يمكنه التعرف على الوجه سيتم وضعه في المداخل المهمة التي لا يسمح بالدخول إليها إلا للمصرح لهم".
وأضافت أن الجهاز الجديد "يوفر أمانا اكبر من البطاقة الشخصية التي يمكن تزويرها وسرقتها".
وحسب المصدر نفسه فان الجهاز يستطيع أن "يقرا ملامح وجه الشخص ويقارنها مع الشخص الذي زودت ذاكرته بصورته ويميزها بدقة نظرا لاعتماده على تركيبة الوجه الداخلية وليس الشكل الخارجي فقط. وعندما لا تتطابق الصورة مع الشخص الراغب في الدخول فان الباب يبقى مغلقا".
وأضاف المصدر انه في حالة وصول الجهاز فانه سيخضع لفترة تجريبية لمقارنته مع الاجهزة الاخرى لمعرفة إمكانية ودقة عمله ومقارنته بتلك الاجهزة التي تعمل ببصمة اليد وبصمة الصوت والاخرى التي تعمل ببصمة العين.
وكانت المملكة العربية السعودية ذكرت في الثامن والعشرين من حزيران/يونيو الماضي أنها ستعتمد "بصمة الابهام العشرية" لتطبيقها على كافة القادمين للمملكة في جميع المنافذ اعتبارا من موسم حج العام الحالي 1423هـجري خلال (شباط/فبراير المقبل).
وقال اللواء عبدالعزيز جميل سجيني مدير عام الجوازات في تصريحات له "انه تم توجيه جميع المنافذ للتعامل مع نظام البصمة الجديد" مشيرا إلى "توفير كافة الكوادر البشرية المؤهلة والتقنيات الحديثة".
وقال اللواء سجيني "إن النظام الجديد سيقضي على جميع إشكاليات التسلل والتخلف والتزوير في الاسماء".
وأضاف أن "البصمة ستكشف هوية الشخص القادم للمملكة وتعطي معلومات تفصيلية عنه وستدون في الحاسب الآلي لتوضح تاريخ قدومه وموعد مغادرته ومنفذ دخوله وهي تنطبق على القادمين للحج والعمرة أو العمل".
وحذر المسئول السعودي "من مخالفة الانظمة في هذا الشأن حتى لا يتعرض أحد للعقوبات النظامية والتي من ضمنها وضع الشخص في القائمة السوداء الممنوعة من دخول البلاد".
وكان اللواء عبدالعزيز سجيني كشف مؤخرا عن الانتهاء من دراسة بصمتي "العشرية" والعين تمهيداً لتطبيقهما واختيار أحدهما في المنافذ إما قبل موسم الحج القادم أو بعده.
ويوجد في المملكة العربية السعودية حوالي سبعة ملايين عامل أجنبي معظمهم من شرق آسيا، كما يزورها سنويا اكثر من خمسة ملايين شخص بين زيارة وحج وعمرة.