تقرير: واشنطن فشلت في السيطرة على تمويل المنظمات الاسلامية الخيرية

تبرعات السعوديين للجمعيات الدينية تثير قلقا شديدا لدى الاميركيين

نيويورك - اكد تقرير اعده خبراء اميركيون ونشر الخميس في واشنطن ان الجهود الاميركية لوقف تمويل المنظمات «الارهابية» ستظل غير كافية طالما ان الولايات المتحدة لن تحث السعودية على التحرك ضد تنظيم القاعدة.
وجاء في التقرير لمجلس العلاقات الدولية انه "بعد محاولة اولى صارمة لقطع الاموال عن الارهاب الدولي فان جهود ادارة (الرئيس الاميركي جورج) بوش تعتبر اليوم غير كافية لضمان الامن الضروري في الولايات المتحدة".
واكد التقرير انه "منذ سنوات يتبع المسؤولون السعوديون سياسة متساهلة بشأن الافراد والمؤسسات الخيرية في السعودية، والتي تقدم الجزء الاهم من الاموال للقاعدة.
ورأى التقرير انه في حين تسعى ادارة بوش حاليا الى الحصول على دعم السعودية في حال تم التدخل عسكريا في العراق، فهي تسمح ضمنا للسعوديين بالاستمرار في تمويل القاعدة مما يشكل تهديدا اكبر على الولايات المتحدة.
واضاف التقرير "يبدو ان الادارة الاميركية اختارت عدم استغلال نفوذها لحث الحكومات الاخرى على مكافحة تمويل المنظمات الارهابية بفاعلية اكبر".
ومن جانبها انتقدت السعودية هذا التقرير ووصفته بأنه "رأي" يقوم على "معلومات خاطئة وغير مقنعة" وذلك في بيان صادر عن سفارتها في واشنطن.
وتعهدت السعودية في اعقاب هجمات 11 ايلول/سبتمبر 2001 بالتعاون مع واشنطن والامم المتحدة لتجميد حسابات الافراد والمنظمات المشتبه بها.