اسرائيل: واشنطن ستبلغنا قبل الهجوم ضد العراق

تنسيق لا سابق له بين واشنطن وتل ابيب

واشنطن - أعلن مسؤول اسرائيلي كبير الاربعاء ان الولايات المتحدة ستبلغ اسرائيل "قبل يومين على الاقل" بشن هجوم اميركي محتمل ضد العراق كي تتمكن من اعداد نفسها لاحتمال اطلاق صواريخ عراقية عليها.
وقال هذا المسؤول الذي فضل عدم الكشف عن هويته بعد لقاء بين رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون والرئيس الاميركي جورج بوش ان "الاميركيين تعهدوا ابلاغنا قبل يومين على الاقل باحتمال شن هجوم على العراق".
واضاف ان "الولايات المتحدة تعهدت أيضا ببذل جميع الجهود الممكنة لمنع حصول هجمات عراقية ضد اسرائيل". وكان يرد على سؤال حول احتمال قصف الأميركيين غرب العراق او قصف بطاريات صواريخ قد تكون موجهة الى إسرائيل.
واوضح خلال لقاء مع الصحافيين ان "التعاون الاستراتيجي بين إسرائيل والولايات المتحدة وصل الى مستوى لا سابق له في تاريخ اسرائيل".
وردا على سؤال حول رد فعل اسرائيل حيال هجوم عراقي محتمل، لم يعط هذا المسؤول جوابا واضحا بل اكتفى بالقول ان اسرائيل "ستعرف كيف تدافع عن نفسها".
واضاف "نحن على استعداد لمواجهة اي تطور ولا مجال للاستسلام للذعر او للهستيريا".
وكان الرئيس الاميركي جورج بوش صرح الاربعاء اثر لقائه شارون ان اسرائيل سترد ردا ملائما اذا ما تعرضت لهجوم عراقي.
وقال للصحافيين "اذا هاجم العراق اسرائيل غدا فانا متأكد من انه سيكون هناك رد مناسب. اعتقد ان رئيس الوزراء (شارون) سيرد لان من حقه الدفاع عن النفس".
ولكنه اضاف "امل ان نتمكن من نزع اسلحة النظام العراقي بشكل سلمي ولم نتخل عن القيام بذلك سلميا. ليس لنا اي خطة لاستعمال جيشنا على الاقل الا اذا ارغمنا على ذلك".
واوضح الرئيس الاميركي ايضا ان رئيس الوزراء الاسرائيلي وعده بعمل كل ما يمكنه عمله كي يحول الى السلطات الفلسطينية الاموال المتوجبة لها.
وجاء في بيان اميركي اسرائيلي مشترك نشر بعد اللقاء بين بوش وشارون "في اطار الجهود التي تبذل من اجل توسيع الاصلاحات الفلسطينية، اتفق الرئيس الاميركي ورئيس الوزراء الاسرائيلي على ان تعيد اسرائيل وبشكل تدريجي وضمن المهل المقرر جميع العائدات المالية التي جبتها اسرائيل ومتوجبة للسلطة الفلسطينية".
واضاف البيان ان هذه العودة "لا يمكن ان تتم الا بشرط وجود مراقبة دقيقة تتولاها الولايات المتحدة للتأكد من ان هذه الاموال لن تستعمل الا من اجل تمويل نشاطات اقتصادية فلسطينية وليس عسكرية ومن اجل الحيلولة دون استعمال هذه الاموال لتمويل نشاطات ارهابية".
واكد بوش ان مساعد وزير الخارجية لشؤون الشرق الاوسط وليام بيرنز سيقوم بجولة خلال الايام المقبلة في المنطقة.
اما رعنان غيسين المتحدث باسم ارييل شارون فقال بعد اللقاء "لم نكن نتوقع افضل من هذا من قبل الرئيس الاميركي الذي اقر علنا بحق اسرائيل في الدفاع عن نفسها في حال تعرضها لهجوم من قبل العراق او حزب الله".
ونفى حصول "اي ضغط من جانب الاميركيين حول المسألة الفلسطينية".