سوريا تعلن عن اكتشاف أقدم مدينة في التاريخ

كنوز سوريا السياحية لا تزال عذراء

دمشق - ذكرت صحيفة سورية أن البعثة الاثرية الوطنية اكتشفت أقدم مدينة في التاريخ معروفة في جنوب سوريا حتى الان يعود تاريخها إلى منتصف الالف الرابع قبل الميلاد، في تل البحارية الواقع على الجنوب الشرقي من العاصمة دمشق.
وأضافت صحيفة "الثورة" الرسمية أن المدينة تحتوي على العديد من المنشآت العمرانية وأهمها أجزاء من معبد تبلغ سماكة جدرانه المصنوعة من اللبن الكبيرة ثلاثة أمتار وعددا من البيوت المجاورة التي احتوى بعضها على ورشات صناعية من بينها ورشة الفخار وأفران.
ونقلت الثورة عن الباحث محمود حمود عضو البعثة من المديرية العامة للآثار والمتاحف قوله أن هذه المدينة الاثرية تعود إلى منتصف الالف الرابع قبل الميلاد المعروفة في حوض الرافدين الاسفل والتي توجد منها فقط عدد محدود جدا من المواقع في سوريا الشمالية والشرقية.
وقال الباحث أن ما يتميز به هذا الموقع المدينة أنه الاول من نوعه في جنوب سوريا أولا والاول من نوعه في جنوب بلاد الشام الذي يحمل تأثيرات رافدية ثانية.
وأضاف حمود أنه تم اكتشاف العديد من اللقى الاثرية الهامة التي تعطي فكرة واضحة عن اعتقادات سكان المنطقة في تلك الفترة وعن حياتهم الاقتصادية والاجتماعية.
وكان من بين اللقى مغازل ودمى طينية للربة الام التي عرفت عبادته في شرقنا العربي القديم منذ الالف الثامن قبل الميلاد.
كما تم العثور على العديد من التمائم والدمى الطينية لحيوانات ولطيور مختلفة تعكس عبادات الناس واهتماماتهم وكريات طينية يمكن اعتبارها الارهاصات الاولى لظهور الكتابة التي تحققت في كنف المعابد.
ومن اللقى الهامة عدد من الجرار الفخارية وبداخلها أجزاء من هياكل عظمية لاطفال ولبالغين دفنت تحت أرضية المعبد والبيوت الاخرى، حيث وجد في إحدى هذه الجرار أجزاء من هيكل لامرأة وعقد فيه عدد من الخرز أهمها خرزة صنعت من حجر شبه كريم غير محلي المصدر.