الرياض: لا علاقة لخاطف الطائرة بتنظيم القاعدة

الطائرات السعودية تعرضت لمحاولات خطف مرات عديدة

الرياض - استبعد السفير السعودي لدى الخرطوم عبدالله الحارثي أن يكون للمسلح الذي حاول الثلاثاء اختطاف طائرة الخطوط السعودية القادمة من السودان إلى المملكة "أي علاقة بتنظيم القاعدة".
وقال الحارثي في تصريحات لصحيفة "الاقتصادية" السعودية الصادرة الاربعاء انه التقى بعادل ناصر أحمد فرج "30 عاما" الذي حاول اختطاف الطائرة وقال أن الخاطف، الذي وصفه بأنه "غير سوي"، تعرض لجرح بسيط في رأسه أثناء المقاومة.
ونقلت الصحيفة عن مدير عام الخطوط السعودية خالد بكر استبعاده أن توقف الخطوط السعودية رحلاتها إلى الخرطوم بعد الحادث، واصفا أمن الطائرات السعودية بأنه "متميز".
ونقلت الصحيفة عن مصدر أمني سوداني قوله أن المختطف كان يتردد كثيرا على السودان قادما من السعودية وأنه لم يدخل البلاد عن طريق أية دولة أخرى في زيارته الاخيرة.
وتابع "الامن السوداني يخضع الخاطف للتحقيق لمعرفة ما إذا كانت هناك أطراف أخرى لها علاقة بالعملية".
وحول الحالة الصحية للمختطف السعودي وما إذا كان مختلا عقليا قال المصدر السوداني "سوف يخضع إلى فحص طبي لمعرفة ذلك".
ونقلت الصحيفة عن مصدر أمني قوله أن الخاطف هدد قائد الطائرة بمسدسه وحاول إجبار الطيار على التوجه إلى لندن.
وقال المصدر أن فردا من قوات الامن السعودي الموجود على الطائرة ضرب الخاطف من الخلف وتغلب عليه بعد أن سقط مسدسه على الارض.
وكانت الطائرة السعودية قد تعرضت لمحاولة اختطاف بعد 22 دقيقة من إقلاعها من مطار الخرطوم الدولي في الحادية عشر صباحا بتوقيت السعودية (التاسعة صباحا بتوقيت جرينيتش) في رحلة إلى جدة وعلى متنها 185 راكبا و19 من أفراد طاقمها.
وقد نجح أفراد الامن الموجودون على الطائرة في القبض على الخاطف وتجريده من سلاحه بمساعدة ملاحي مقصورة الركاب، دون أن يتعرض أحد لضرر.