الشيخة سبيكة تدعو نساء البحرين للتغيير

المنامة - من شيرين بوشهري
الشيخة سبيكة تسعى لمشاركة أكبر من قبل نساء البحرين

حثت قرينة ملك البحرين، الشيخة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة الثلاثاء المرأة البحرينية على أن "تثبت وجودها وتقترح الجديد" من خلال البرلمان القادم، وذلك في أول جولة من نوعها لسيدة أولى في دولة من دول الخليج المحافظة.
وقالت قرينة ملك البحرين "باستطاعتنا تغيير الكثير من القوانين الاجتماعية والطبية وحتى الاسرية خلال البرلمان".
جاء ذلك في إطار زيارة الشيخة سبيكة إلى محافظة العاصمة حيث التقت بالنساء في ثلاث مواقع، مسجد أبوبكر الصديق و مأتم مدن ومأتم بوشهري. وسوف تستكمل الشيخة سبيكة زيارتها إلى المحافظات الاربع الباقية ابتداء من الاربعاء.
وقالت الشيخة "وعدتكم إني سوف أكون هنا معكن، أدافع عن حق المرأة البحرينية. سوف أستمع إلى همومكن وأساعدكن بقدر استطاعتي".
وأضافت قرينة ملك البحرين "لكن المفتاح التغيير في أياديكن، إذا شاركتن في الانتخابات سوف تصل اقتراحاتكن من خلال العضو المنتخب، لكن إذا قاطعتن الانتخابات لن تحصلن على شئ".
يذكر أن المجلس النيابي (البرلمان) هي أول تجربة لمملكة البحرين منذ عام 1975 عندما تم تعليق الدستور. وأعيد صياغة الدستور في عام 2001 بقيادة الملك الشاب حمد بن عيسى آل خليفة.
ويذكر أن أربع جمعيات سياسية بحرينية قررت عدم المشاركة وهي جمعية الوفاق الوطني الاسلامية وجمعية العمل الوطني الديمقراطي وجمعية التجمع القومي الديمقراطي وجمعية العمل الاسلامي (تحت التأسيس).
وذكرت الجمعيات أن القرار جاء في ظل الاشكالية الدستورية. وتطالب الجمعيات بإلغاء النص الخاص في المرسوم بقانون مجلسي الشورى والنواب، على جوهر الحقوق الدستورية المقررة في دستور ،1973 وتأكيد مدى فعالية المجلس المنتخب في التشريع والرقابة على أعمال الحكومة وقابلية نصوص دستور المملكة للتطوير والتحديث.
وجاء الدستور الجديد بمجلس معين يساوي في العدد المجلس المنتخب ويشارك معه في تولى مهام التشريع مناصفة. وترى الجمعيات الاربع أن ذلك يؤدي إلى الانتقاص من سلطة الشعب في التشريع والرقابة وإلى "إفراغ النظام الدستوري من أهم مبادئه الديمقراطية وهو أن السيادة للشعب وهو مصدر السلطات للجميع_.
وقد وصل عدد المرشحين إلى 174 مرشحا من أصل 190 بعد أقفال باب الانسحاب الاثنين، وسوف يتنافس المرشحين، ومن بينهم ثماني سيدات، على مقاعد المجلس. وكان ثلاثة مرشحين قد فازوا بالتزكية بعد الانسحاب.
وقالت الشيخة سبيكة: "إذا أردتن التغيير فهو موجود في البرلمان. انه أول تجربة ويجب أن نعطي المجلس حقه، فأنادي عليكن يا بنات البحرين، شاركن في الانتخابات فنحن نصنع للبحرين مستقبل افضل".
وقالت قرينة ملك البحرين أن جميع البلدان "تنظر إلى البحرين فالمرأة البحرينية لها الحق في الحياة السياسية".
وأضافت الشيخة "يجب أن نثبت للعالم .. صحيح أن البحرين صغيرة في الحجم لكنها كبيرة في الانجازات".
وأكدت الشيخة سبيكة أن قانون حول سن تقاعد المرأة العاملة يجب أن يكون من أهم المقترحات في البرلمان.
وقالت الشيخة "إنني أتمنى أن تفوز امرأة في البرلمان لكن المشاركة الفعالة هي أهم نقطة. فنسبة المرأة أكثر من 50 في المائة وإذا شاركتن جمعيا باستطاعتنا تغيير البحرين للافضل. أنني كامرأة بحرينية سوف أرشح من أجده جدير بهذه المهمة".
وقالت "إن رسالتي اليوم هو للمرأة البحرينية أن تشارك ولا تضيع هذه الفرصة الثمينة..